أخبار النادي

محافظ الليث يفتتح أولى فعاليات اللجنة الثقافية بالليث

حوّل شاعران ليلة شتائية باردة بمحافظة الليث الى أجواء أدبية وشاعرية دافئة , وذلك في باكورة انطلاق فعاليات اللجنة الثقافية والتي شرّفها محافظ الليث محمد القباع الاسبوع الماضي, وكان فارساها الشاعرين أحمد حلواني ومحسن السهيمي.وقدم رئيس اللجنة الثقافية علي بن يوسف الشريف شكره للنادي الأدبي بجدة على تبنّيه للجنة ودعمها المادي والمعنوي , إضافة الى شركة الروبيان الوطنية , وإدارة التربية والتعليم على استضافتها للأمسية .Read More

 

 

وقدّم فارس الأمسية الأول الشاعر أحمد حلواني قصيدة وصفية في مدينة الليث قال في مطلعها :

عشق تنفسته ياليل من صغري حتى مضى كل شيء يقتفي أثري
ثم قال :
فبحرها ساحر يغري الجمال به إذ فيه مالا رأت عيني من الصور
ماض لها وقصيد الشعر ملحمتي لو سطرتها الألى أغنت عن السير


ثم حلّق الشاعر أحمد حلواني بقصيدة أخرى جميلة عن الوطن قال فيها :
على خدها من طلعة البدر صفحة وفي جيدها أخرى تزيل الدياجيا
وحوّل مدير الأمسية الدكتور عبدالعزيز القرمطي المايكرفون الى الاعلامي والشاعر محسن السهيمي , والذي ألقى قصيدة مبدعة في فن ( الشعر) قال من ضمنها :
إذا الروح ملت ضجيج البشر
هو الشعر يأتي بلون الربيع وريح الخزامى وصوت المطر

بعد ذلك تحول السهيمي الى شعر النسيب عبر قصيدة قال فيها :
لا تلوموا لست بالكاتم سرا لا تلوموا : لا أطيق اليوم صبرا

وفي الجولة الثانية لحق حلواني بزميله السهيمي عبر قصيدة غزلية طويلة ثم قال قصيدة تستحث المسلمين على التخلص من تخلفهم وذلك عبر استجداء رمز النصر عبر التاريخ وهو ( صلاح الدين الأيوبي)
عد يا صلاح فللحديث بواقي وأطل لتسمع عالم الأبواق
عد يا صلاح لتستقيم أمورنا واربأ عن الحساد والفسّاق
ثم عقّب بقصيدة أخرى عن سوق عكاظ :
وتحت خيمته الحمراء محكمة .. تقضي بما قد به قد قالت العرب

وحين حانت الفرصة للشاعر السهيمي ألقى قصيدة العصفور والتي جاءت في باب الغزل قال فيها :
زارَني العُصفُورُ يومًا وبَكَى لم يُطِـقْ لحنَ الهَوَى فَارتَبَكَـا
قُلتُ ياعُصفُورُ مَرْحَا هَاتِها قِصَّـةً تُروَى لِقلِبـي وَلَكَـا
وانثرِ الآهَ على سَمعِي ولا تَبْخَلَنْ يا صاَحِ قُلْ لي مَابِكَـا ؟
قالَ لي صَـبٌّ تَولَّى زَمنًا رَاحِلاً في البِيدِ يَطوِي الحَلَكَـا
ثم اختتم بقصيدة (الكأس الحلال) قال فيها :
ناوليني الكأس فالفجر دنا وبقايا الليل ما عادت لنا
كتب العمر علينا أننا كسراب مر يوما من هنا

بعد ذلك أتاح مدير الأمسية للمداخلات بعد أن شكر الشاعرين على تجشمهما عناء الطريق الطويل من محافظة القنفذة , قبل أن يتناول الجميع مأدبة العشاء التي أقيمت بهذه المناسبة
حضر الأمسية مدير التربية والتعليم محمد الحارثي ومساعديه وعميد الكلية الجامعية ورئيس اللجنة الثقافية بالقنفذة د عبدالله بانقيب وعدداً من المسؤولين والمثقفين وأهالي الليث.