أخبار النادي

خطأ
  • The page you are trying to access does not exist.
  • The page you are trying to access does not exist.

نبوءات

 

 

بحضور الدكتور عبدالله عويقل السلمي رئيس النادي الأدبي بجدة ، ومشرف اللجان الثقافية الأستاذ عبدالعزيز قزان ، نظمت اللجنة الثقافيةبمحافظة خليص الأمسية الثقافية التاريخية بعنوان “نبوءات” ، والتي بدأت مبكراً باستقبال ضيوف الأمسية في موقع مبادرة محافظة خليص “درب الأنبياء” بمدينة غران ، حيث كان منسق المبادرة عضو اللجنة الثقافية الأستاذ أحمد الصحفي في استقبال الضيوف ، وقدم تعريفاً عن المبادرة والدور الذي تقوم به الدوائر الحكومية والجهات الخيرية في تفعيل المبادرة بالمواقع الأربعة. 

هذا وقد شارك الدكتور إبراهيم الأقصم في توزيع بعض الهدايا على ضيوف الرحمن بالموقع. 

انتقل بعد ذلك الضيوف إلى مقر انعقاد اللقاء بقاعة المجلس الاستشاري بغران ، حيث بدأت الأمسية بكلمة ترحيبية لرئيس اللجنة الثقافية الأستاذ عبدالرحيم الصبحي لتنطلق الأمسية إلى مراحلها الأخيرة بحوار بين مقدم الأمسية الأستاذ محمد الصبحي وضيف الأمسية الدكتور إبراهيم الأقصم في حوار عن مفهوم النبوءات وأهميتها وأقسامها ومصادرها وموضوعاتها ومنهج أهل السنة والجماعة في التعامل معها .

وقد قدم الدكتور إبراهيم أثناء الأمسية مجموعة من النبوءات التي وقعت لتبدأ بعدها المداخلات بين ضيف الأمسية والحضور . واختتمت الأمسية بتسليم الدكتور عبدالله السلمي لضيف الأمسية ومديرها دروعاً تذكارية بهذه المناسبة.

 

 

تجاذبات الفكر والثقافة

 

في أمسية تاريخية للجنة الثقافية بمحافظة خليص، تعد الأقوى في تاريخ أمسياتها التي نظمتها منذ تأسيسها، حيث استضافت المفكر الأديب الأستاذ علي عبدالله الهويريني، مساء اليوم الخميس السادس من ربيع الثاني لعام ١٤٤٠هـ، في لقاء بعنوان تجاذبات الفكر والثقافة، الذي استضافته كلية الآداب والعلوم بجامعة جدة فرع خليص، تزامنًا مع قرب الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية.

أدار هذا اللقاء الدكتور يوسف العارف باقتدار، وقدّمه الأستاذ ناصر ربيع القريقري.

حضر اللقاء نخبة من المهتمين على رأسهم الدكتور عبدالله عويقل السلمي رئيس النادي الأدبي بجدة، وعميد كلية العلوم والآداب بجامعة جدة الدكتور فايز الصعيدي، وضيوف من مكة وجدة والطائف ومحافظة خليص.

قبل بدء اللقاء رحّب رئيس اللجنة الثقافية بمحافظة خليص الأستاذ عبدالرحيم الصبحي بالضيف وجميع الحضور بكلمة ترحيبية.

بدأ اللقاء على غير العادة حيث لم يقدم الدكتور يوسف السيرة الذاتية لشخصية معروفة ودخل للموضوع مباشرة بدافع الإثارة وأهمية الضيف، بل إن الضيف لم يترك له فرصة ليتمم اللقاء لاستضافة الحديث وتداخلاته.

هذا وقد كان الدكتور يوسف العارف قسّم اللقاء إلى ثلاثة محاوررئيسية:
المحور الأول: الكونية في الخطاب القرآني بين الذرة والمجرة، والثاني: الأنسنة الاجتماعية من العقلانية إلى الإبداعية، أما الثالث: الفنون الأدائية بين المسلمات الفطرية والحاجات الاجتماعية.
تحدث الضيف عن هذه المحاور بإبداع وإسهاب مثريًا اللقاء بقصائده الشعرية المشهورة وقصصه الواقعية ذاكرًا بعض تجاربه في المسرح والتأليف ومواقفه الوطنية والاجتماعية، والكثير من قضايا المجتمع محفزًا إلى الولاء والانتماء للوطن.
ثم بعد اللقاء المشوق والمثير استوقف الحضور كثيرًا بل استطاع إدارة العقول لتقف مبهورة من غزارة علمه وتبحره في العلوم الكونية والأدبية والشعرية والكيميائية والفيزيائية.
بعد ذلك أتاح مدير اللقاء الدكتور يوسف المجال لمداخلات الحضور، ألقى فيها الشاعر ماجد الصبحي قصيدة ترحيبية بالضيف، ثم تحدث الدكتور صالح السهيمي ويعن الله الغامدي وتداخل الكثير من الحضور بالمداخلات المكتوبة، قرأ منها يوسف العقيل وأجمل الكثير، وكان الضيف الهويريني يرد بإسهاب وتبحر لدرجة أن مدير اللقاء يطلب منه أن يختصر قدر المستطاع لكثرة الأسئلة.

اختتم اللقاء رئيس النادي الأدبي بجدة عبدالله السلمي الذي قدّم شكره للضيف وحضوره الكريم وتكبده عناء السفر لمحافظة خليص، كما قدم شكره للجنة الثقافية بمحافظة خليص التي تسجل حضورًا لافتًا، ثم تم تكريم الضيف من قِبل اللجنة الثقافية، ومدير اللقاء الدكتور يوسف العارف، ومقدم اللقاء الأستاذ ناصر القريقري، وعميد كلية العلوم والآداب الدكتور فايز الصعيدي لاستضافة اللقاء.
ثم انتقل الجميع إلى قاعة مركز الأحياء بمدينة غران لمأدبة العشاء المُعدّة بهذه المناسبة.

 

 

 

مرتكزات الهوية الوطنية

 

 

 

في مساء كتبت حروفه باسم الوطن مساء تعطر بالثقافة استضافت اللجنة الثقافية بمحافظة خليص التابعة للنادي الأدبي بجدة المستشار التربوي والإعلامي الدكتور سعود بن صالح المصيبيح والمستشار التربوي الأستاذ سليمان البلادي في لقاء عنوانه مرتكزات الهوية الوطنية، الذي أقيم على مسرح جامعة جدة “فرع خليص” مساء الاثنين الحادي والعشرون من محرم لعام ١٤٤٠هـ.

بدأ اللقاء الذي قدم له الأستاذ مفلح الصاطي بكلمة ترحيبية من رئيس اللجنة الثقافية بمحافظة خليص الأستاذ عبدالرحيم الصبحي ثم فتح المجال للأستاذ سليمان البلادي لبدء الحوار تقديما، فكلمة للدكتور سعود المصيبيح الرجل الذي جمع بين الخدمة التربوية والإعلامية والأمنية ليتحدث عن مرتكزات الهوية الوطنية حديثا ماتعا شمل أهم ثلاث المرتكزات وهي الدين والثقل السياسي والثقل الاقتصادي ليترك بعدها الحديث للحاضرين فكانت مداخلة الدكتور يوسف العارف بداية ثم توالت المداخلات والتي منها مداخلة الدكتور فايز الصعيدي والأستاذ أحمد مهنا الصحفي والأستاذ مفلح الصاطي والأستاذ نايف الصحفي وحوار الإعلامي خالد زيني الملقب بحكواتي الحجاز، والطالب نواف الشيخ من ثانوية خليص مداخلات جمعت بين تواضع الدكتور سعود وعلمه وفكاهتة وجمال المداخلات لتأتي لحظة الختام بالشكر والثناء لرجال الوفاء بدأت بهدية مقدمة من قائد ثانوية خليص الأستاذ عبدالرحمن الصحفي ورائد النشاط الأستاذ فيصل الصبحي وطلاب المدرسة إهداء لفيلم تم إعداده من طلاب المدرسة بمناسبة اليوم الوطني الثامن والثمانون، ثم كرّمت اللجنة ضيف اللقاء الدكتور سعود ومدير اللقاء المتألق الأستاذ سليمان البلادي ثم تكريم شركاء اللجنة الثقافية جامعة جدة “فرع خليص” بدرع للدكتور عايد اللقماني ودرع لمكتب التعليم بمحافظة خليص مقدم لمدير المكتب الأستاذ توفيق الشابحي ثم تكريم اللجان العاملة في الإعداد والتنظيم من منسوبي الجامعة ومقدم اللقاء الأستاذ مفلح الصاطي لتنتهي الفعالية بابتسامات الرضا وأخذ اللقطات التذكارية.

 

 

 

أمسية شعرية وطنية لشعراء محافظة خليص

 

 تفاعلاً مع مناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الـ 88 ، أقامت اللجنة الثقافية بمحافظة خليص مساء الثلاثاء الموافق ١٥ – ١ – ١٤٤٠ هـ ، أمسية شعرية وطنية لشعراء محافظة خليص في الملتقى الشعري الثاني بشعار “المجد والعلياء لوطن الإباء” ، والتي شهدت حضور أ.عبدالعزيز قزان مشرف اللجان الثقافية بالنادي الأدبي بجدة ، ومدير مكتب التعليم بمحافظة خليص أ.توفيق الشابحي ، وعدداً من جمهور الشعر الفصيح .

وقد أمست خليص تحاكي الكون بفوح عطر الشعر ، ومشاعر غرست في القلوب حب الوطن ، فكانت البداية بتقطيع تورتة حملت اسم مناسبة اليوم الوطني واسم ملتقى شعراء محافظة خليص ، لتبدأ بعدها الأمسية بكلمة ترحيبية من مقدم الأمسية الأستاذ محمد الرايقي ، لِتتوقف الأمسية للحظات لإعلان النادي الأدبي واللجنة الثقافية تكريم أ. زينب غوينم محمد صالح الجغثمي عضو اللجنة الثقافية بمحافظة خليص بمناسبة حصول مسرحيتها “جوهر الصداقة” على المركز الأول في التأليف المسرحي على مستوى تعليم جدة .

ثم تمت دعوة فرسان الأمسية لصعود منصة المسرح بصحبة مدير الأمسية أ.عبدالرحيم نافع الصبحي وهم :
– عبدالعزيز سعيد مغلي السلمي
– حسن مصلح الأنصاري 
– مفلح مطلق الصاطي 
– أحمد عبدالحميد المعبدي 
– ماجد محمد الصبحي 
– طالع دخيل الله الغانمي

هذا وقد كانت جميع القصائد جديدة وتم كتابتها للمشاركة بها في هذه الأمسية ، متحدثة عن اليوم الوطني ٨٨ للمملكة العربية السعودية ، وقد لاقت استحسان الحاضرين وإعجابهم من خلال مداخلاتهم ، ليتم الختام بتكريم ضيوف الأمسية من الأستاذ عبدالعزيز قزان مشرف اللجان الثقافية بالنادي الأدبي بجدة ، و الأستاذ عبدالرحيم نافع الصبحي رئيس اللجنة الثقافية بمحافظة خليص ، بالإضافة إلى تكريم أصحاب الجهود الدائمة في استقبال فعاليات اللجنة الثقافية واجتماعاتها ومناشطها وهي مقر مراكز أحياء غران

مساء الشعر يا خليص

تحت شعار مساء الشعر يا خليص أقامت اللجنة الثقافية والشبابية بمكة واللجنة الثقافية بخليص بالتعاون مع مركز الرواد بحي الصدر الأمسية الثالثة ضمن فعاليات الملتقى الرمضاني بمحافظة خليص بأمسية شعرية شبابية لشعراء محافظة خليص

 

اللجنة الثقافية بخليص بالتعاون مع مركز الترجي بحي المغاربة ينفذان الأمسية الثانية للملتقى الرمضاني

بحضور أكثر من ٤٠٠ شاب اللجنة الثقافية والشبابية بمكة واللجنة الثقافية بخليص بالتعاون مع مركز الترجي بحي المغاربة ينفذان الأمسية الثانية للملتقى الرمضاني بمحاضرة الدكتور شريف أبو بكر بعنوان "كيف تتفادى إصابات الملاعب ؟ "

 

الأمسية الشعرية للأستاذ ضياء خوجة والعميد مشعل المغربي

 

بحضور سعادة محافظ خليص الدكتور فيصل بن غازي الحازمي، ورئيس النادي الأدبي بجدة الدكتور عبدالله عويقل السلمي، نفذت اللجنة الثقافية بمحافظة خليص أمسية أدبية استضاف فيها الشاعر الأستاذ ضياء خوجة، والشاعر العميد مشعل مساعد المغربي.

وتأتي هذه الأمسية كفاعلية من فعاليات اللجنة التي نفذتها في المهرجان الزراعي السياحي الترفيهي الأول بمحافظة خليص، وقد قدم لهذه الأمسة عضو اللجنة الأستاذ محمد الرايقي، وأدارها المستشار سليمان مسلم البلادي، واستمتع الجميع بمقتطفات شعرية لكلا الشاعرين؛ حيث صالا وجالا ما بين الشعر الغنائي والفصيح، وقدما أكثر من قصيدة نالت من استحسان الجميع.

وفي الختام كرم سعادة المحافظ ضيوف الأمسية الشاعر ضياء خوجة، والعميد مشعل المغربي، ومدير الأمسية المستشار سليمان البلادي، كما قدم درعًا تذكاريا لرئيس النادي الأدبي الأستاذ عبدالله السلمي كضيف على المهرجان، والذي ألقى بدوره كلمة اللجنة الثفافية بمحافظة خليص حيث رحب بالجميع وأثنى على المهرجان والفعاليات المصاحبة، وقدم شكره لربان هذا الحراك بمحافظة خليص الدكتور فيصل بن غازي الحازمي، الذي يعمل بجد واجتهاد من أجل أبناء محافظة خليص.

توقيع عقد الشراكة مع جامعة جدة - فرع خليص

 

 

 

رئيس اللجنة الثقافية بمحافظة خليص الأستاذ عبدالرحيم الصبحي توقيع عقد الشراكة مع جامعة جدة - فرع خليص يأتي إيمانا منا بدورالجامعة في تحريك وتقويم البناء الثقافي فشكرا للدكتور عايد اللقماني والدكتور عبدالعالي المزروعي

 

500 سيدة يشهدن أولى الأمسيات الشعرية لثقافية محافظة خليص

الكاتب: زينب الجغثمي - خليص


بحضورٍ فاق الخمسمائة سيدة وفتاة من محافظة خليص ومختلف مراكزها دشنت اللجنة الثقافية القسم النسائي أمسيتها الشعرية الأولى بالمنطقة والتي تأتي استمرارًا لأنشطة وفعاليات اللجنة الثقافية بمحافظة خليص والتابعة للنادي الأدبي بجدة، بمهرجان خليص الزراعي السياحي الترفيهي مساء اليوم الجمعة الرابع عشر من جمادى الآخرة لعام ١٤٣٩هـ، بالمسرح النسائي المغلق بالمهرجان.

استضافت الأمسية الشاعرتين: لطيفة قاري وإلهام بكر، بإدارة الأستاذة نويفعة الصحفي “رئيسة القسم النسائي باللجنةالثقافية بالمحافظة” وبمشاركة من الفتاتين الشاعرتين من محافظة خليص خلود الجلسي وسالي الصحفي.

بدأت الأمسية بكلمة ترحيبية قدمتها الأستاذة نجود المعبدي مقدمة الأمسية، ثم آيات من القرآن الكريم، تلاها تقديم سيرة الشاعرات والتعريف بهن من قبل الأستاذة نويفعة الصحفي، ثم استرسلت الشاعرات في إلقاء القصائد التي نالت استحسان الحاضرات، ثم شاركت الشاعرتان سالي الصحفي وخلود الجلسي بقصائدهما التي أعجب بها الجمهور وأعجبت بها الضيفات الشاعرات وقدمن الدعم المعنوي لهن وطلبن منهن أن يبدأن العمل من الآن على كتابة أول ديوان شعري وأضفن أن النادي الأدبي بجدة يتشرف بالنشر لهن، كما تخلل الأمسية مداخلات وإضافات كان من أبرزها ما طرحته رئيسة اللجنة متسائلة: كيف تنظرن للحركة الشعرية النسائية في المملكة العربية السعودية ؟ وهل هناك جيل قادر على حمل اللواء؟، وعلقت الشاعرات بقولهن: إن الحركة الشعرية النسائية في تطور ونهضة متقدمة، وأن الجيل قادر على حمل اللواء متى ما توفرت الموهبة والدعم والفرص.

كما سألتهن: كيف تنظرن للصراع الشعري بين الفصيح والنبطي؟ وهل هذه المهرجانات تساهم في تفوق الفصيح ؟ .. أفدن بأن الشعر الفصيح لايحظى باتساع الشعر النبطي في الساحة ولكن يبقى هو الأقوى، وأن المهرجانات ساهمت في انتشار الشعر وإيصاله لأوسع شريحة من الجمهور.

ثم شاركت الحاضرات بفقرات شعرية وإنشادية كما عبرن عن أعجابهن بطرح الشاعرتين والفتاتين الصاعدتين في عالم الشعر الفصيح.

وفي الختام كرّمت رئيسة اللجنة الشاعرتين وشكرتهما على تلبيتهما دعوة اللجنة وكرّمت الفتاتين المشاركتين في الأمسية كما كرمتهن قريباتهن اللاتي يفخرن بهن وبمشاركتهن بالأمسية.

هذا وأعربت رئيسة اللجنة عن شكرها وتقديرها لسيدات وفتيات المحافظة اللاتي حرصن على حضور أول أمسية شعرية تشهدها المحافظة، لما لحضورهن من أثر إيجابي يثري الساحة الثقافية ويدفع بالحراك الثقافي للأمام ويساهم في النهضة الحضارية التي تشهدها المحافظة مؤخرًا بدعم وتوجيهات سعادة محافظ خليص الدكتور فيصل الحازمي، كما شكرت رئيس اللجنة وعضواتها وإدارة المهرجان الزراعي السياحي الترفيهي على الشراكة مع اللجنة لتوفير بيئة مناسبة لتقديم فعالياتها لأكبر شريحة من المجتمع المحلي.

ومن جانبها أضافت الشاعرة الشابة سالي الصحفي الشهيرة باسم ( سدم ) بقولها: من منطلق متابعتي للإنسانة الرائعة رئيسة اللجنة الثقافية بمحافظة خليص وأدوارها التي يشهد بها كل منصف رجالًا ونساءً فتيات وشبابًا وفي كل المجالات .. اسمحوا لي من هذه الأمسية والتي تزامنت مع مهرجان خليص الزراعي السياحي الترفيهي الأول بمدينة غران أن أطلق على الأستاذة نويفعة الصحفي لقب شامخة محافظة خليص .. وأتمنى أن يدوَّن هذا اللقب في كل مكان .. وقد سطرته لنا أستاذة نويفعة بأفعالها وبحروف من ذهب.

كما أضافت الفتاة الشاعرة خلود الجلسي بقولها: تشرفت الليلة بمشاركتي في هذه الأمسية الشعرية الأولى من نوعها -والتي نرجو ألا تكون الأخيرة- في هذه المنطقة من تنظيم اللجنة الثقافية بمحافظة خليص، وأود أن أتقدم بالشكر الجزيل للجنة الثقافية ولرئيسها الأستاذ عبدالرحيم الصبحي ولرئيسة القسم النسائي الأستاذة نويفعة الصحفي، وأنا بصفتي إحدى عضوات هذه اللجنة ولا يخفاني بعض مايدور خلف الكواليس أشيد بجهودهم العظيمة وبكل مايبذلونه لخدمة مجتمع المحافظة بكافة نواحيه.

وبناءً على طلب الحاضرات للأمسية كتبت الضيفتان الشاعرتان قصيدتان تغنين فيها بمدينة غران جاءت كما يلي:

– قصيدة للشاعرة لطيفة قاري التي ذكرت أنها أكثر قصائدها بالفصحى ولحبها لغران وأهلها وقربها من قلبها كتبتها نبطية، قالت فيها:

جيتك وأنا خالي ورجعت مغروم 
ذابت حروفي في هيامك رواني
طيب اللقاء والعطر والزين محشوم 
يومٍ تليت الشعر فاضت معاني
هز الغصن غصن المحبة يدوم
أهلك عشق ليلك ندى ياغراني

– وهنا قصيدة الشاعرة إلهام بكر، قالت فيها:

أغلى سلام وأرق تحية
من جدة أتيت
بزخات عطر المحبة 
وقوافي الورد تسبقني
لأهل غران الكرام … أتيت
سحر الضياء يلوح بكلمات شعري
بكل معاني الصدق
وأغلى الأماني
بمعزوفة حب 
أتيت لأهلي
أتيت أستقي ذكرى تبقى
بين الفؤاد وفكرى… لا تزول

وفي ختام الأمسية تجولت الضيفات الكريمات على المعرض التعليمي ومعرض الدفاع المدني وأركان مراكز محافظة خليص ومعارضها بصحبة رئيسة اللجنة وعضواتها، ثم استقبل مقر ضيافة المهرجان بمدينة غران الضيفات وعضوات اللجنة حيث قدمت لهم الضيافة، ثم توجه الجميع إلى مأدبة عشاء أعدتها اللجنة بهذه المناسبة بمركز  أحياء غران، وتقدمت الضيفات بالشكر الجزيل للجنة الثقافية بمحافظة خليص ورئيستها وعضواتها على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة.


( عاتق بن غيث البلادي يرحمه الله علامة الحجاز )

في ليلة تاريخية بمحافظة خليص (  في حي الطلعة ) مسقط رأس العلامة المؤرخ “عاتق بنغيث البلادي” ، نظمت اللجنة الثقافية بالمحافظة برعاية محافظ خليص الدكتور فيصل بن غازي الحازمي ندوةتاريخية بعنوان ( عاتق بن غيث البلادي يرحمه الله علامة الحجاز ) ، شارك في الحديث فيها كلاً من الدكتور الشريف محمد بن حسين الحارثي ، والأستاذ صالح بن محمد المطيري،  وقام بإدارة دفة الحوار فيها الأستاذ محمد صامل الصبحي .

وقد شهدت فعاليات هذه الندوة حضوراً ثقافياً كبيراً يتقدمهم ‏ رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي بجدة أ. د. عبدالله بن عويقل السلمي ، والدكتور عبدالله القاضي ، والدكتور يوسف العارف ، والناقد حسين بافقيه ، بالإضافة للعديد من القامات الثقافية في لمسة وفاء تقدمها اللجنة الثقافية بمحافظة خليص للعلامة المؤرخ – يرحمه الله – ، حيث انطلق البرنامج الساعة الثامنة مساءً بتقديم الأستاذ محمد الرايقي ، فكانت البداية بكلمة ترحيبية من رئيس اللجنة الثقافية بمحافظة خليص الأستاذ عبدالرحيم بن نافع الصبحي ، ثم تم عرض الفيلم الوثائقي الذي أعد مادته الإعلامي القدير عبدالله الطياري .

عقب ذلك كانت هناك كلمة لراعي الحفل محافظ خليص سعادة الدكتور فيصل بن غازي الحازمي قال فيها : “إنني اليوم أَجِد نفسي في سعادة تغمرني وأنا أقف بين هذا الجمع الوفي لتكريم أحد أدباءهذه المحافظة ، فحينما نسترجع بذاكرتنا تاريخ الشيخ عاتق البلادي يجب أن لا يكون تاريخه المشرف تذكر ةلأمجاده فقط؛ وإنما تحفيزاً لنفسي ولكم ولأبناءنا بأن يكون من محافظتنا أمثال “البلادي” من الأدباء والعلماء” ، وأضاف : “حينما بدأت الاستعدادات من قبل اللجنة الثقافية أخبروني بأنهم يرغبون في إطلاق اسم الشيخ “البلادي” على أحد شوارع المحافظة ، فتلقفت ذلك منهم ، واتفقت مع المهندس عماد الصبحي رئيس بلدية خليص ، وشرعنا في مخاطبة الجهات المعنية حتى يتم التنفيذ”، وتابع : “المحافظة تبنت وبالتعاون مع “بر خليص” إنشاء مسجد باسم الشيخ عاتق البلادي وتم تخصيص رقم حساب لذلك ، وسوف يشرع في البناء” ، بالتنسيق مع ابنائه وقدم شكره للجنة الثقافية وجميع الحاضرين.

السرد القصصي

اللجنة الثقافية بمحافظة خليص تنهي ثاني فعالياتها في أمسية السرد القصصي التي أحياها الأستاذة فاطمة الغامدي والأستاذة نورة شرواني بحضور تفاعل مع الأمسية.