أخبار النادي

المجتمع وثقافة التخطيط

آقامت اللجنة الثقافية بمحافظة خليص والتابعة للنادي الأدبي بجدة ندوة بعنوان ” المجتمع وثقافة التخطيط ” 
وذلك مساء الجمعة الموافق 1438/5/14 هـ بقاعة مركز أحياء غران ، وبمشاركة الدكتور عبيد الله اللحياني وناصر الزهراني وبإدارة الدكتور عبدالحفيظ الحميري ، في مساء حضر فيه العلم ومتعة طلبه وغاب طلابه!

بدأ مدير الندوة المبدع الدكتور الحميري بالترحيب بضيوفه والتعريف بهم ، ثم بدأ الدكتور عبيد الله اللحياني حديثه معرفًا بالتخطيط ومفهومه مجيبًا عن تساؤل: متى يتحقق التخطيط من خلال مفاهيم أين ومتى وكيف وذلك بأهمية معرفة أين الهدف ؟ ومتى نبدأ ؟ وكيف نستخدم الوسائل لتحقيق الهدف ؟

وذكر الأمثلة التي تبين أهمية التخطيط ، كالذي نشاهده من أحوال الناس في رمضان وأحوالهم في العشر الآواخر وتجهيزات العيد ، وما نشاهده من زحام مما يؤكد حياة تسير بلا تخطيط ، مختتمًا كلامه عن وجوب نشر ثقافة التخطيط بداية من الأسرة وانتهاءً بالوزارات ، ووجوب معرفة كيفية إعداد الخطة ، وثم انتقلت الأمسية بإدارة مبدعها الدكتور عبدالحفيظ إلى فارسها الآخر الدكتور ناصر الزهراني ، الذي أثنى على ما ذكره الدكتور عبيد الله اللحياني وبدأ بذكر وقفات تستكمل الحديث عن التخطيط الذي ننشده ، وأشار إلى أن التخطيط موجود بالوجود الفطري ولكننا نفقتد للتخطيط الاستراتيجي معرجًا على مفهومه وأهمية معرفة مرتكزات نجاحه التي يأتي في مقدمتها ترتيب الأولويات ومعرفة عوامل صياغة أهدافه ، موضحًا سبب ابتعادنا عن التخطيط وحاجتنا للثقة في قدراتنا على التخطيط مسردًا بعض الأخطاء التي نقع فيها كالتخطيط نيابة عن الأبناء والخوف من المجهول ، مسترسلاً في حديثه عن عناصر التخطيط كتشخيص الواقع ووضع خطة زمنية ومعرفة معايير التخطيط التي تتلخص في الخطة المرنة والخطة الواقعية والخطة المتوازنة وأهمية التوقيت ، مختتمًا حديثه بسؤال: ماذا نستفيد من التخطيط؟ ومجيبًا بأنه مع التخطيط ستكون أهدافنا واضحة وسيعزز ثقتنا في أنفسنا وسنكسب منهجية التخطيط ، ويفتح بعد ذلك الحوار للحضور الذي تفاعل مع ما تم سرده في الأمسية.

وفي الختام كرّم رئيس اللجنة الثقافية الأستاذ أحمد مهنا الصحفي الدكتور عبيدالله اللحياني والدكتور ناصر الزهراني ومدير الندوة الدكتور عبدالحفيظ الحميري مقدمًا شكره وشكر اللجنة لهم وللحضور على طيب التفاعل.