أخبار النادي

خطأ
  • The page you are trying to access does not exist.
  • The page you are trying to access does not exist.

500 سيدة يشهدن أولى الأمسيات الشعرية لثقافية محافظة خليص

الكاتب: زينب الجغثمي - خليص


بحضورٍ فاق الخمسمائة سيدة وفتاة من محافظة خليص ومختلف مراكزها دشنت اللجنة الثقافية القسم النسائي أمسيتها الشعرية الأولى بالمنطقة والتي تأتي استمرارًا لأنشطة وفعاليات اللجنة الثقافية بمحافظة خليص والتابعة للنادي الأدبي بجدة، بمهرجان خليص الزراعي السياحي الترفيهي مساء اليوم الجمعة الرابع عشر من جمادى الآخرة لعام ١٤٣٩هـ، بالمسرح النسائي المغلق بالمهرجان.

استضافت الأمسية الشاعرتين: لطيفة قاري وإلهام بكر، بإدارة الأستاذة نويفعة الصحفي “رئيسة القسم النسائي باللجنةالثقافية بالمحافظة” وبمشاركة من الفتاتين الشاعرتين من محافظة خليص خلود الجلسي وسالي الصحفي.

بدأت الأمسية بكلمة ترحيبية قدمتها الأستاذة نجود المعبدي مقدمة الأمسية، ثم آيات من القرآن الكريم، تلاها تقديم سيرة الشاعرات والتعريف بهن من قبل الأستاذة نويفعة الصحفي، ثم استرسلت الشاعرات في إلقاء القصائد التي نالت استحسان الحاضرات، ثم شاركت الشاعرتان سالي الصحفي وخلود الجلسي بقصائدهما التي أعجب بها الجمهور وأعجبت بها الضيفات الشاعرات وقدمن الدعم المعنوي لهن وطلبن منهن أن يبدأن العمل من الآن على كتابة أول ديوان شعري وأضفن أن النادي الأدبي بجدة يتشرف بالنشر لهن، كما تخلل الأمسية مداخلات وإضافات كان من أبرزها ما طرحته رئيسة اللجنة متسائلة: كيف تنظرن للحركة الشعرية النسائية في المملكة العربية السعودية ؟ وهل هناك جيل قادر على حمل اللواء؟، وعلقت الشاعرات بقولهن: إن الحركة الشعرية النسائية في تطور ونهضة متقدمة، وأن الجيل قادر على حمل اللواء متى ما توفرت الموهبة والدعم والفرص.

كما سألتهن: كيف تنظرن للصراع الشعري بين الفصيح والنبطي؟ وهل هذه المهرجانات تساهم في تفوق الفصيح ؟ .. أفدن بأن الشعر الفصيح لايحظى باتساع الشعر النبطي في الساحة ولكن يبقى هو الأقوى، وأن المهرجانات ساهمت في انتشار الشعر وإيصاله لأوسع شريحة من الجمهور.

ثم شاركت الحاضرات بفقرات شعرية وإنشادية كما عبرن عن أعجابهن بطرح الشاعرتين والفتاتين الصاعدتين في عالم الشعر الفصيح.

وفي الختام كرّمت رئيسة اللجنة الشاعرتين وشكرتهما على تلبيتهما دعوة اللجنة وكرّمت الفتاتين المشاركتين في الأمسية كما كرمتهن قريباتهن اللاتي يفخرن بهن وبمشاركتهن بالأمسية.

هذا وأعربت رئيسة اللجنة عن شكرها وتقديرها لسيدات وفتيات المحافظة اللاتي حرصن على حضور أول أمسية شعرية تشهدها المحافظة، لما لحضورهن من أثر إيجابي يثري الساحة الثقافية ويدفع بالحراك الثقافي للأمام ويساهم في النهضة الحضارية التي تشهدها المحافظة مؤخرًا بدعم وتوجيهات سعادة محافظ خليص الدكتور فيصل الحازمي، كما شكرت رئيس اللجنة وعضواتها وإدارة المهرجان الزراعي السياحي الترفيهي على الشراكة مع اللجنة لتوفير بيئة مناسبة لتقديم فعالياتها لأكبر شريحة من المجتمع المحلي.

ومن جانبها أضافت الشاعرة الشابة سالي الصحفي الشهيرة باسم ( سدم ) بقولها: من منطلق متابعتي للإنسانة الرائعة رئيسة اللجنة الثقافية بمحافظة خليص وأدوارها التي يشهد بها كل منصف رجالًا ونساءً فتيات وشبابًا وفي كل المجالات .. اسمحوا لي من هذه الأمسية والتي تزامنت مع مهرجان خليص الزراعي السياحي الترفيهي الأول بمدينة غران أن أطلق على الأستاذة نويفعة الصحفي لقب شامخة محافظة خليص .. وأتمنى أن يدوَّن هذا اللقب في كل مكان .. وقد سطرته لنا أستاذة نويفعة بأفعالها وبحروف من ذهب.

كما أضافت الفتاة الشاعرة خلود الجلسي بقولها: تشرفت الليلة بمشاركتي في هذه الأمسية الشعرية الأولى من نوعها -والتي نرجو ألا تكون الأخيرة- في هذه المنطقة من تنظيم اللجنة الثقافية بمحافظة خليص، وأود أن أتقدم بالشكر الجزيل للجنة الثقافية ولرئيسها الأستاذ عبدالرحيم الصبحي ولرئيسة القسم النسائي الأستاذة نويفعة الصحفي، وأنا بصفتي إحدى عضوات هذه اللجنة ولا يخفاني بعض مايدور خلف الكواليس أشيد بجهودهم العظيمة وبكل مايبذلونه لخدمة مجتمع المحافظة بكافة نواحيه.

وبناءً على طلب الحاضرات للأمسية كتبت الضيفتان الشاعرتان قصيدتان تغنين فيها بمدينة غران جاءت كما يلي:

– قصيدة للشاعرة لطيفة قاري التي ذكرت أنها أكثر قصائدها بالفصحى ولحبها لغران وأهلها وقربها من قلبها كتبتها نبطية، قالت فيها:

جيتك وأنا خالي ورجعت مغروم 
ذابت حروفي في هيامك رواني
طيب اللقاء والعطر والزين محشوم 
يومٍ تليت الشعر فاضت معاني
هز الغصن غصن المحبة يدوم
أهلك عشق ليلك ندى ياغراني

– وهنا قصيدة الشاعرة إلهام بكر، قالت فيها:

أغلى سلام وأرق تحية
من جدة أتيت
بزخات عطر المحبة 
وقوافي الورد تسبقني
لأهل غران الكرام … أتيت
سحر الضياء يلوح بكلمات شعري
بكل معاني الصدق
وأغلى الأماني
بمعزوفة حب 
أتيت لأهلي
أتيت أستقي ذكرى تبقى
بين الفؤاد وفكرى… لا تزول

وفي ختام الأمسية تجولت الضيفات الكريمات على المعرض التعليمي ومعرض الدفاع المدني وأركان مراكز محافظة خليص ومعارضها بصحبة رئيسة اللجنة وعضواتها، ثم استقبل مقر ضيافة المهرجان بمدينة غران الضيفات وعضوات اللجنة حيث قدمت لهم الضيافة، ثم توجه الجميع إلى مأدبة عشاء أعدتها اللجنة بهذه المناسبة بمركز  أحياء غران، وتقدمت الضيفات بالشكر الجزيل للجنة الثقافية بمحافظة خليص ورئيستها وعضواتها على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة.