أخبار النادي

ماذا نريد من النقد

يسراللجنة الثقافية بمحافظة القنفذة التابعة لنادي جدي الأدبي الثقافي دعوتكم لحضور افتتاح موسمها الثقافي الخامس بمحاضرة بعنوان : ( ماذا نريد من النقد ) لسعادة الدكتور / سعيد السريحي، ويديرها الأستاذ / محمد أحمد العاقل وذلك بعد صلاة العشاء من يوم الاثنين ١٤٣٣/١١/٢٢ بقاعة الاحتفالات بالكلية الجامعية

حسين بافقيه يحاضر عن «الصبان» ودوره الثقافي

القنفذة – عبده أحمد الناشري

أقامت اللجنة الثقافية بمحافظة القنفذة محاضرة قيمة بعنوان( محمد سرور الصبان ميلاد المثقف الحديث في المملكة العربية السعودية) للكاتب والناقد الأستاذ حسين بافقيه، بحضور محافظ القنفذة الأستاذ فضا البقمي، وجمع من الحضور، والتي أدارها الزميل محمد باوزير، وذلك بقاعة الاحتفالات بالكلية الجامعية.

وقد بدأ رئيس اللجنة الثقافية الدكتور عبدالله بانقيب بالترحيب بمحافظ القنفذة وبالضيوف الكرام ليعلن بدء الأمسية، التي بدأها باوزير بالتعريف بالمحاضر وتاريخه الثقافي ليعلن له بدء الحديث.. حيث استهل بافقيه حديثه عن أول كتاب في الأدب أصدره محمد سرور الصبان" أدب الحجاز" والذي كان يضم شعراً ونثراً لأربعة عشر شاعراً من أبناء جدة ومكة والطائف، واصفا هذا الكتاب بأنه لم يصدر هذا الكتاب هادئاً ليزاحم الثقافة التقليدية التي كانت سائدة في الحجاز في تلك الفترة.. مستعرضا العديد من المقولات التي تضمنها الكتاب والتي أورد منها المحاضر مقتطفات جاء منها للشاعر محمد جميل حسن عندما قال: أيها العرب هل أتاك حديث أجدادك الذين بنوا لهم عرشاً مجيداً.. ومن قصائد محمد سرور الصبان حينما تحدث عن قضية ليست ذات شأن في أدب تلك الحقبة عندما قال: جل الأسى وتتابعت زفراتي ودنا المشيب وقلت حان مماتي.. والتي توثق معها بافقيه مستعرضا مفرداتها اللفظية من جانب ودلالات معانيها من جانب آخر.

سرد لحياة الصبان في أمسية بالقنفذة

القنفذة: عبدالرحمن الغبيشي 

في أمسية احتفائية بالأديب محمد سرور الصبان صاحب السجل العريض من الإنتاج الأدبي، ومن يعتبر في مصاف رواد الثقافة السعوديين في العصر الحديث أقامت اللجنة الثقافية بمحافظة القنفذة أول من أمس، ضمن فعاليتها الخامسة في موسمها الثقافي الرابع، محاضرة بعنوان (محمد سرور الصبان.. ميلاد المثقف الحديث في المملكة العربية السعودية)، لحسين بافقيه وأدارها محمد باوزير.
وتضمنت المحاضرة سردا لسيرة الرائد محمد سرور الصبان ونبذة عن تاريخه الشخصي والأدبي.

وأشار بافقيه إلى جهود الصبان في نهضة أدبنا السعودي، وما قدمه من أعمال أسهمت في تأسيس وتعزيز الحركة الأدبية في البلاد، وذلك بمؤلفاته وفكره الذي اتسم بالتطلع والتجديد، كاشفا أن تاريخ طباعة الصبان لأول كتبه كان في عام 1343هـ.

وتطرق المحاضر إلى وضع الحركة الثقافية في مرحلة الصبان، وما تخللها من صعوبات استطاع الصبان من تجاوزها بكل نجاح – كما قال بافقيه -.

وعرج المحاضر بالحديث حول العديد من المناصب التي تسنمها الصبان، إضافة إلى الجانبين التجاري الاستثماري والإنساني كما عاشها الصبان.