أخبار النادي

حسين بافقيه يحاضر عن «الصبان» ودوره الثقافي

القنفذة – عبده أحمد الناشري

أقامت اللجنة الثقافية بمحافظة القنفذة محاضرة قيمة بعنوان( محمد سرور الصبان ميلاد المثقف الحديث في المملكة العربية السعودية) للكاتب والناقد الأستاذ حسين بافقيه، بحضور محافظ القنفذة الأستاذ فضا البقمي، وجمع من الحضور، والتي أدارها الزميل محمد باوزير، وذلك بقاعة الاحتفالات بالكلية الجامعية.

وقد بدأ رئيس اللجنة الثقافية الدكتور عبدالله بانقيب بالترحيب بمحافظ القنفذة وبالضيوف الكرام ليعلن بدء الأمسية، التي بدأها باوزير بالتعريف بالمحاضر وتاريخه الثقافي ليعلن له بدء الحديث.. حيث استهل بافقيه حديثه عن أول كتاب في الأدب أصدره محمد سرور الصبان" أدب الحجاز" والذي كان يضم شعراً ونثراً لأربعة عشر شاعراً من أبناء جدة ومكة والطائف، واصفا هذا الكتاب بأنه لم يصدر هذا الكتاب هادئاً ليزاحم الثقافة التقليدية التي كانت سائدة في الحجاز في تلك الفترة.. مستعرضا العديد من المقولات التي تضمنها الكتاب والتي أورد منها المحاضر مقتطفات جاء منها للشاعر محمد جميل حسن عندما قال: أيها العرب هل أتاك حديث أجدادك الذين بنوا لهم عرشاً مجيداً.. ومن قصائد محمد سرور الصبان حينما تحدث عن قضية ليست ذات شأن في أدب تلك الحقبة عندما قال: جل الأسى وتتابعت زفراتي ودنا المشيب وقلت حان مماتي.. والتي توثق معها بافقيه مستعرضا مفرداتها اللفظية من جانب ودلالات معانيها من جانب آخر.

كما تحدث بافقيه عن الألقاب التي أطلقت على محمد سرور الصبان منها "أستاذ الجيل" و "راعي النهضة الأدبية" مستعرضا دور الصبان في وضع لبنات لمفاهيم الوطن في كتاباته بمفهومه الحديث الذي يتجاوز المدينة أو القرية.. مستشهدا بإحدى القصص عندما كان محمد سرور الصبان في مصر، وعلم الرئيس المصري جمال عبدالناصر بتواجده حيث قرر أن يزوره في سكنه وعندما علم الصبان بزيارة الرئيس قام بتعليق صورة الملك فيصل في صدر المجلس.

كما عرج بافقيه على الدور الإنساني للصبان حيث أسس جمعية الإسعاف الخيري التي كانت نواة لجمعية الهلال الأحمر السعودي حالياً، إضافة إلى وقفاته مع المثقفين ليس داخل الوطن بل في حدود الوطن العربي.. مختتما محاضرته عن مولد محمد سرور الصبان في القنفذة ومؤكدا على أنه من أبنائها مقترحا بأن يطلق اسمه على أحد الميادين أو الشوارع تخليداً للدور الثقافي الذي قام به الصبان.. حيث جاء في هذا السياق تعقيب لمحافظ القنفذة الذي وعد المحاضر والحضور بأن يقدم هذا المقترح لاعتماد إطلاق اسم الصبان على أحد الميادين المشهورة في المحافظة.. حيث تلا ذلك العديد من أسئلة الحضور ومداخلاتهم عن حياة الصبان وطفولته ، إلى جانب ما تطرق إليه المداخلون عما قيل عن الصبان مما يرويه كبار السن من أهل محافظة القنفذة.. حيث قام محافظ القنفذة بتكريم فارس الأمسية ومديرها.