أخبار النادي

تكريم الفائزين في جائزة باديب للدراسات الأدبية والنقدية

أقام النادي الأدبي في جدة مساء الثلاثاء الموافق 27 من شهر محرم حفل تكريم الفائزين بجائزة جدة للدراسات الأدبية والنقدية. وحضر الاحتفال وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية الدكتور ناصر الحجيلان ومدير عام الأندية الأدبية عبدالله الكناني وعدد من رؤساء الأندية الأدبية وجمع من الكتاب والمثقفين، وقد نال الجائزة في فرعها "الرمز الثقافي" الأستاذ الكبير عبدالفتاح أبو مدين, ونالها لفرع المنجز الدكتور أحمد العدواني.

هذا وقد تخلل التكريم قيام داعم الجائزة الأستاذ أحمد بن محمد باديب بإهدائهم المثقفين دورًا كاملًا من مبناه في حارة المظلوم ليكون إيوانا ثقافيا في وسط البلد يقام فيه جزء من نشاطات النادي الثقافية.

No images found.

جائزة أدبي جدة للدراسات الأدبية والنقدية

 يسرنا دعوتكم لحضور حفل تكريم الفائزين بجائزة أدبي جدة للدراسات الأدبية والنقدية بتمويل من أ. احمد بن محمد باديب والتي يرعاها معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور/ عبدالعزيز بن محيي الدين وذلك في تمام الساعة الـ 8 مساءً يوم الثلاثاء الموافق 27/1/1434هـ الموافق 11/12/2012م والنادي يهيب بالمثقفين والمثقفات حضور هذه المناسبة التكريمية وفاء وتقديرا لرموز الثقافة.


أ. عبدالفتاح بن محمد أبو مدين
د. أحمد بن سعيد العدواني

 

تجديد عضوية الجمعية العمومية

تعلن إدارة النادي الأدبي الثقافي بجدة عن انتهاء عضوية بعض أعضاء الجمعية العمومية، لذا عليكم المسارعة في السداد حيث ان التسجيل سينتهي في 17/1/1434هـ

يمكنكم التسجيل عبر أحد الوسائل الآتية:

-      بنك الرياض فرع شارع فلسطين حساب رقم: (1360237629901)
-      زيارة مقر النادي.
-      الاتصال على مندوب النادي جوال (0503642445) للتواصل معكم.

أمسية قصصية مشتركة

ضمن فعاليات برامج لجنة التبادل الثقافي يقيم النادي الأدبي الثقافي بجدة أمسية قصصية مشتركة مع النادي الأدبي الثقافي بجازان للقاصين الأساتذ فهد الخليوي، الأستاذ عمرو العامري، و الأستاذ أحمد يوسف، ويقدم الأستاذ عمر زيلع، قراءة نقدية للنصوص، وذلك في التاسعة من مساء الأربعاء 22/12/1433هـ بمقر النادي بجازان.

يمكنكم متابعة البث المباشر للأمسية بالأسفل

برنامج الحلقة النقدية

أقام النادي الأدبي الثقافي مساء الثلاثاء الموافق 23/11/1433هـ، حلقة نقدية للدكتور معجب العدواني تناول فيها موضوعًا عن (قراءة النص الحكائي الشعبي: منهج مقترح)
الذي أوضصح من خلالها كيفية تدرج الحكاية الشعبية وأن النص هنا يختلف عن غيره على ثلاثة أسس هي:
1- ارتهانه إلى النقل الشفاهي
2- انتماؤه إلى الثقافة التقليدية
3- كونه مضمونًا دنيويًا لا دينيًا

وهذه لقطات للحاضرين

DSC 5098 DSC 5101 DSC 5103 DSC 5105 DSC 5146 DSC 5152 DSC 5099

محمد بن صلاح الدين الدندراوي: عطاء ووفاء

نظم النادي الأدبي الثقافي بجدة مساء الأربعاء الموافق 24/11/1433هـ ليلة تكريمية للأديب الراحل محمد صلاح الدين الدندراوي، شارك فيها الدكتور حسين قاضي، والكاتب الصحفي عبدالله خياط، ورئيس تحرير صحيفة عكاظ الدكتور هاشم عبده هاشم، فيما أدار الأمسية مدير التحرير بجريدة المدينة الأستاذ فهد الشريف.


استهل الأمسية الدكتور سهيل قاضي بحديث عن جوانب مضيئة من حياة الراحل محمد صلاح الدين، تناول فيها جانبين من حياته؛ الجانب الإسلامي، مستشهدًًا في هذا الجانب ببعض القضايا التي كانت تشغل بال محمد صلاح الدين ومنها اهتمامه الكبير بالأقليات الإسلامية، وتسليط الضوء على أهم العوائق التي كانت تتعرض لها، أما الجانب الثاني فيتمثل في دفاعه القوي عن هيئة الإغاثة الإسلامية ووقفوه بشدة في وجه من يشككون في نزاهتها، مبينًا أنه تحدث عن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويجد نفسه متفقًا مع الراحل في رسالة الهيئة ويختلف في الأسلوب، مشيرًا كذلك إلى أن الراحل تكلم عن القضية الفلسطينية والقدس والانحياز الأمريكي المطلق لإسرائيل، بجانب اهتمامه بالمسؤولية الاجتماعية حيث رسخ مفهوم العمل التطوعي، وكما رسخ أيضًا دور المؤسسات الثقافية داخل المملكة وخارجها.
واختتم قاضي حديثه بتقديم لمحات عن الجانب الإنساني في حياة الراحل من حيث أنه دائم الابتسامة، قليل الكلام، مبادر للخيرات، يكتب ملاحظاته اليومية ويتابعها، وهو وفي للقريب والبعيد والشفاعة الحسنة.
أما الكاتب عبدالله خياط فقال: ما كنت أحسب حسابًا لأحد في الصحافة سوى لمحمد صلاح الدين كمنافس، ساردًا على الحاضرين من ثمّ مسيرة الراحل الصحافية والإعلامية، مختتمًا بقوله: لقد كان الراحل كبيرًا في خلقه وتعامله الإنساني النادر وصبره على كثير ممن آذوه، وله نظراته الذهنية التي يتعب من جاء بعده.
آخر المتحدثين الدكتور هاشم عبده هاشم قال: عرفت الراحل محمد صلاح الدين عندما التحقت بجريدة المدينة في البداية، قبل ما يزيد من أربعين عاما، وحقيقة كان في جريدة المدينة عمل احترافي مع محمد علي حافظ رغم وجود صحافة الخبر والصورة والرأي، وكانت لأحمد السباعي صحيفته الخاصة، وحسن قزاز أعطى بعدًا خبريًا، وقد بدأ محمد صلاح الدين العمل الصحفي الممنهج في جريدة المدينة، ليجعل منها مدرسة صحفية، وكان أبرز ما قام به استقطابه للشباب في ذلك الوقت، وكصحفي محترف هو الذي علمنا معنى الصحافة، وماذا يعني الهم الاجتماعي، وما ينبغي على الصحيفة أن تقدمه في شكلها الإخباري، أو التحقيقات أو المقال، علمنا كل شيء وكيف نجتهد وكيف نكتب المقال الصحفي.
ويضيف هاشم: لم يكن صلاح الدين خريج معهد أو كلية إعلامية، بل كان مثقفًا حقًّا، وصاحب فكر ثقافي وسياسي أعطاه القدرة على تقديم عمل محترف، فعلمنا كيف نبني المصادر ونحافظ عليها، وكيف نحترم العام فيما نكتب.
ماضيًا إلى القول: لقد فتح محمد صلاح الدين أذهاننا على الجانب السياسي، وعلمنا كيف نتقبل الرأي والرأي الآخر ولا نرفضه، وكيف نشكل الرأي الخاص، وكيف نشكل الرأي الخاص بشكل نسبي، وهو أول من أسس الثقافة الإعلانية، وهو أول من أسس معايير العملية الصحفية المنهجية، وهو أول من أسس حركة النشر العلمي، وجمع الراحل بين الصحفي القدير والخبير الإعلاني والناشر المتميز.
مختتمًا بقوله: يجب أن نعيد كتابة تاريخ الصحافة السعودية، وأن نصنف رموزنا خير تصنيف، وفي اعتقادي أن محمد صلاح الدين من الجيل الرابع في الصحافة السعودية، وهو أول من أسس مكاتب داخلية وخارجية.
وقد شهدت الأمسية العديد من المداخلات استهلها الدبلوماسي المتقاعد الدكتور علي الغامدي حيث أشار إلى أن الراحل تميز بنشاطه الإسلامي في عدد من الدول الإسلامية، فيما أوضح محمد الفال أن الراحل عاش مرحلة النضوج واستثمار العلاقات، مؤكدًا أنه تعلم منه أشياء كثيرة فيه الكبرياء والأنفة والعزة، التواضع للصغير ووسع نظرته لهذا الكون، فيما أشار الناقد حسين بافقيه إلى أن الراحل أرشده إلى بعض القيم التي سعى للحافظ عليها إلى الآن، وهي قيمة حب العمل والإخلاص، مبينًا أن الراحل بالرغم من أنه يعد من الكتاب الإسلاميين إلا أنه يأخذ منهج الوسط، فقد طبع في دار نشره الديوان الأول والثاني للشاعر محمد الثبيتي، وهو من أكثر المثقفين انفتاحًا لا يتعصب لفكرته.
ليختم الأمسية مديرها فهد الشريف بالإشارة إلى أن محمد صلاح الدين أحد رواد الصحافة الأدبية

DSC 4493 DSC 4497 DSC 4500 DSC 4471

جدة إن حكت: شعراؤها - أدباؤها - وتجارها

1اقام النادي الأدبي ندوة بعنوان "جدة إن حكت: شعراؤها - أدباؤها - وتجارها" شارك فيها كل من:

سعادة الدكتور / عبدالله بن سليمان مناع

سعادة الدكتورة / لمياء بنت محمد باعشن

وذلك مساء يوم الأحد 14-11-1433 الموافق 30-9-2012 بمقر النادي قاعة حسن عباس شربتلي

 

وقد قال مناع، خلال الندوة : «إن بكت جدة اليوم، ولها الحق في أن تبكي على حال منطقتها التاريخية الفريدة، ففي دموعها آهات وأسئلة حائرة لم تجد لها جواباً، رغم عشرات الاجتماعات الرسمية التي عُقدت».

3من جانبها، قدمت الدكتورة لمياء باعشن لحديثها في الندوة بقصيدة شعبية قرأتها من كتابها «التبات والنبات»، لتقول بعد ذلك إن «أدباء جدة الذين أحضرتهم معي الليلة لا اسم لهم. الأدب الذي أقدمه هو مجموعة من الإسهامات الشفهية المجهولة المؤلف، لكنها حملت البصمة الجداوية الجمعية».
وتحدثت باعشن عن تجربتها في جمع الحكايات الشعبية، مبينة أنها «لاحظت القدرة التفاعلية الرائعة للسيدات الراويات»، وقالت إن «راويات الحكي الشعبي لسن مجرد ناقلات سلبيات بل فنانات مبتكرات».

والجدير بالذكر ان من ادار الندوه عضو مجلس الادارة الأستاذ عبده قزان

اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

احتفالاً باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية سيقيم النادي الأدبي الثقافي بجدة، الثلاثاء المقبل 9/11/1433هـ، في الساعة 8:30 مساءً.
ندوة أطلق عليها وصف "الوفاء" ..
بعنوان "الوطن في شعر غازي القصيبي"..
بمشاركة
عضو مجلس الشورى أ. حمد بن عبدالله القاضي،
وعضو مجلس الشورى د. عبدالله بن سالم المعطاني
د. زياد بن عبدالله الدريس
د. فايزة بنت أحمد الحربي.
وبعد الانتهاء من الندوة يطيب لنا دعوتكم لتناول طعام العشاء

مسرحية اجتماعية في أدبي جدة مخصصة للنساء

ابتداءً من ثان أيام عيد الفطر المبارك

سيستضيف النادي الأدبي الثقافي بجدة خلال عيد الفطر المبارك ٦ مسرحيات وذلك باإشتراك والتعاون مع أمانة جدة وجامعة الملك عبدالعزيز، فالمسرحيات الثلاث الأول والتي ستبدأ في اليوم الثاني لعيد الفطر ستكون من نصيب أمانة جدة والتي ستكون ذات طاقم نسائي وموجهة للنساء فقط.

هذه المسرحية ستكون ذات بعد توعوي ثقافي ترفيهي تتحدث عن قضية المساهمات العقارية والتجارية المشبوهة التي يتورط فيها النساء في سعيهن للربح المادي السريع دون التأكد من جدية مثل هذه المساهمات ومصداقية القائمين عليها, وتدور أحداث المسرحية في قالب كوميدي اجتماعي لتروي قصة شقيقتين " هالة وهلالة " تحتالان على النساء للحصول على أموالهن في مساهمات وهمية, ويتخلل العرض لوحات كوميدية قبل أن تطولهما الجهات الأمنية ويتم القبض عليهما بتهمة النصب والاحتيال.
الجدير ذكره بأن المسرحية هي:
من تأليف وإخراج:
مهدي البقمي
وستشارك فيها:
الفنانة ليلى السليمان
وكذلك الفنانة الكويتية شعاع توفيق
وبحضور ضيفتا الشرف:
غزلان ناصر
هبة عبدالعزيز.


المسرحيات التي ستعقبها أيام (5-6-7) من شوال
النادي الأدبي بجدة يعايد أطفال المنطقة بـ"الحصان الخشبي"

يقدم النادي الأدبي الثقافي بجدة بتعاونه مع نادي المسرح بجامعة الملك عبد العزيز بجدة مسرحية الاطفال (الحصان الخشبي) أيام الخميس والجمعة والسبت 5-6-/7/شوال/1433هـ، في قاعة حسن عباس شربتلي بمقر النادي الأدبي الواقع بحي الحمراء في تمام الساعة التاسعة والنصف مساء.


هذه المسرحية بمثيل كل من:
محمد اليحياوي، عبدالعزيز القدير، عبدالله الغامدي، احمد القرني، المثنى معمر، محمد العثمان، والتي يديرها الأستاذ محمد باوزير.
ومدتها قرابة الساعة والثلث وستكون بخلاف الأيام الماضية لأنها ستكون مخصصة للعوائل وليست مقتصرة على النساء فقط.

على شرف معالي وزير الثقافة والإعلام النادي الأدبي الثقافي بجدة يوقع عقد شراكة مع إذاعة جدة

1بحضور معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة احتضن النادي الأدبي الثقافي بجدة مساء الأحد الموافق 17 من رمضان حفل إذاعة جدة السنوي لتكريم كبار الإعلاميين وعلى هامش هذا التكريم الجميل الذي حرص معالي وزير الثقافة والإعلام على حضوره تقديرًا منه لأهميته وقع رئيس النادي الأدبي بجدة الدكتور عبدالله بن عويقل السلمي مع مدير عام إذاعة جدة الدكتور عبدالله الشائع عقد شراكة بين الطرفين وقد حضر الحفل لفيف كبير من المثقفين والإعلاميين الذين حرصوا على المشاركة في هذا التكريم بقاعة الشربتلي بنادي جدة الأدبي الثقافي وكان أبرزهم وكيل الوزارة المساعد لشؤون الاذاعة الأستاذ إبراهيم الصقعوب.

وقد نصت بنود الاتفاقية للتعاون المشترك بين الطرفين على ما يلي:
1- التعاون في إقامة برامج وفعاليات ثقافية وفكرية وتدريبية في المجالات الثقافية والأدبية والإعلامية المخلتفة.
2- تبادل الدعم المعرفي بين الطرفين عبر توفير الكفاءات المتخصصة وذات الخبرة في 2المجالات الثقافية والإعلامية ذات الاهتمام المشترك, وتقديم الاستشارات المتخصصة.
3- إقامة البرامج التطويرية والتدريبية المشتركة لخدمة المجتمع المحلي التي تهتم بتطوير الأداء الإعلامي الإذاعي.
4- إقامة برامج توعوية تثقيفية في المجالات الثقافية والفكرية والإعلامية المختلفة التي تهم المجتمع وتتعلق بقضاياه وشؤونه الحياتية والفكرية.
5- إتاحة كل طرف للطرف الآخر مرافقه المناسبة للاستفادة منها في تنفيذ برامجه.
6- التنسيق بين الطرفين حيال تضمين برامج مشتركة في الخطة البرامجية لكل طرف.
7- تكوين فريق عمل مشترك، يضم مختصين من منسوبي الطرفين؛ لتفعيل هذا التعاون الثقافي حسب البنود الواردة في هذه الاتفاقية.
8- مدة سريان هذه المذكرة ثلاث سنوات من تاريخ التوقيع, وتدخل حيز التنفيذ فور التوقيع عليها.

رمضان في ذاكرة الجداويين

أُقيم في النادي الأدبي الثقافي مساء الثلاثاء 12 من رمضان أُمسية للدكتور عدنان بن عبدالبديع اليافي بعنوان “رمضان في ذاكرة الجداويين”، والتي Image-06كانت أشبه ما تكون بفلم أعاد لكبار السن ذاكرة شبابهم واطلع الشباب فيها على مسيرة الأجداد بعد افتتاح معرض الصور الفوتوغرافية، هذه الأمسية رفض الدكتور اليافي تسميتها بالمحاضرة وإنما هي سباحة في سوانح الذكريات وما تجود بها ذاكرته من رؤى ومشاهدات بعض المظاهر الرمضانية لمدينة عروس البحر الأحمر.
تحدث الدكتور اليافي عن بدء نزول القرآن الكريم على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وكذلك استعرض رحلته لغار حراء، وكذلك تحدث عن مقبرة أم البشر “حواء” وبين أنه من الصعوبة إثبات أو نفي أن تكون أمنا حواء دفنت هناك، وبين اليافي أن هناك اكتشافات أثرية لقوم ثمود إحداها لرجل اسمه ساكت الذي كان يدعو الله سبحانه وتعالى بأن يشفي زوجته.
وقام الدكتور عدنان بالتحدث عن ( المُسَحَّرْ ) بضم الميم وفتح السين وفتح الهاء المشددة، وسكون الراء، وهو اسم فاعل السحور، وكان هذا المسحر يدور على البيوت في ليالي رمضان، ليوقظ النائمين لتناول طعام السحور وبيده طبلة يضرب عليها وينادي سكان البيوت بأسمائهم فينادي على الذكور بأسمائهم قائلاً : الشيخ حسن صبحك الله بالرضى والنعيم، وحسين أفندي صبحك الله بالرضى والنعيم، وهكذا لا يترك اسماً من الأسماء بما في ذلك الأطفال الذين يسيرون ويطربون لسماع أسمائهم.
وبين اليافي بعض المأكولات الرمضانية في الماضي فقد كانت أبرزها ” الفول، السمبوسك، القطايف، التمور، المهلبية، الألماسية، قمر الدين، وسمك السيجان الذي يعتبر هذا السمك السحور الرئيسي لأهل جدة.وتحدث عن العيد في جدة فقد كانت هذه المدينة تقسم آنذاك إلى أربعة أقسام لتنظيم عملية استقبال المهنئين بالعيد فكان أهل حارة الشام يستقبلون ضيوفهم في يوم من أيام العيد، ثم في يوم آخر يستقبل أهل حارة البحر ضيوفهم وهكذا دواليك تقسم جُدة إلى أربعة أقسام بعدد أيام العيد، وكانت العادة أنه في حال عدم وجود سيد البيت لاستقبال الضيوف (لأنه ذهب ليعايد البعض) فإنه يترك صحن حلوى شوكلاته وورقه فيكتب الزائر اسمه ويأخذ حبه حلوى ويغادر بعد أن يعطر نفسه من زجاجه العطر الموجودة على الطاولة.هذه الأمسية شهدت مداخلات عدة كان أبرزهم الشيخ أحمد فتيحي والشيخ أحمد باديب وكذلك الدكتور عدنان الشريف إضافة للدكتور أحمد العرفج.
وقد أدار الندوة عضو مجلس إدارة النادي والمتحدث الرسمي له الدكتور عبدالإله جدع .

DSC 0175 DSC 0189 DSC 0259 DSC 0223