أخبار النادي

أسس الإبداع في البحث العلمي دورة بأدبي جدة

جدة:
يقدم الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن رجا الله السلمي عضو مجلس إدارة النادي الأدبي بجدة والمدير الإداري دورة بعنوان: « أسس الإبداع في البحث العلمي »، وذلك بنادي جدة الأدبي ضمن مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية. من يوم السبت القادم إلى الاثنين الموافق 10-12 رمضان ولمدة ثلاث أيام من الساعة 11 ليلا والى الثانية صباحا حيث يكون التسجيل في الدورة عن طريق موقع النادي وتهدف الدورة إلى تحفيز الإبداع في اسس الابداع في البحث العلمي وتنمية المواهب الأدبية بأسلوب احترافي يساهم في صقل الموهبة واستمراريتها وإنتاجها للأعمال الراقية المنافسة. وقال الدكتور عادل باناعمة رئيس اللجنة التنفيذية للمبادرة: تعد هذه المبادرة نموذجًا إيجابيًّا للتعاون بين القطاعين الخاص والحكومي، وهو ما تحتاج إليه الكثير من القطاعات، وعلى رأسها قطاع الإنتاج الأدبي والثقافي، خصوصًا في ظل قلة الفرص التي تدعم المواهب الشابة.

مفاهيم كتابة القصة القصيرة والرواية بأدبي جدة

جدة:
يقدم القاص والناقد الأستاذ الدكتور حسن بن محمد النعمي أستاذ السرديات بجامعة الملك عبدالعزيز دورة بعنوان: «مفاهيم كتابة القصة القصيرة والرواية »، وذلك بنادي جدة الأدبي ضمن مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية. من يوم الثلاثاء القادم إلى الخميس الموافق 6-8رمضان ولمدة ثلاث أيام من الساعة 11 ليلا والى الثانية صباحا حيث يكون التسجيل في الدورة عن طريق موقع النادي وتهدف الدورة إلى تحفيز الإبداع في كتابة القصة القصيرة وتنمية المواهب الأدبية بأسلوب احترافي يساهم في صقل الموهبة واستمراريتها وإنتاجها للأعمال الراقية المنافسة. وقال الدكتور عادل باناعمة رئيس اللجنة التنفيذية للمبادرة: تعد هذه المبادرة نموذجًا إيجابيًّا للتعاون بين القطاعين الخاص والحكومي، وهو ما تحتاج إليه الكثير من القطاعات، وعلى رأسها قطاع الإنتاج الأدبي والثقافي، خصوصًا في ظل قلة الفرص التي تدعم المواهب الشابة.

في معرض افتتحته الأميرة ريم الفيصل التشكيليون يرسمون انجازات الملك سلمان

جدة-

افتتحت صاحبة السمو الملكي الأميرة ريم الفيصل معرض أنتاج الورشة الفنية الذي أقامه النادي الأدبي الثقافي بجدة بمناسبة مرور 1100 يوم على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله مقاليد الحكم بصالة "رؤى الفن " مرسم الفنان هشام بنجابي بجوار قصر نصيف بوسط البلد .

ضم المعرض مجموعة من الأعمال تجسد انجازات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله .

وقد اثنت صاحبة السمو الملكي الأميرة ريم الفيصل على المعرض وفكرته وتفاعل الفنانين والفنانات وكذلك أشادت بالأعمال المقدمة

كما اعتبرت الأميرة ريم الفيصل أن انجازات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله كثيرة وعديدة ومن الصعوبة التعبير عنها في وقت قصير .

شهد المعرض حضور مميز من الأدباء والمفكرين والتشكيليين كما حضر من أعضاء مجلس إدارة النادي الأدبي بجده كل من الدكتور عبدالاله جدع والدكتورة أميرة كشغري .

وحول مشاركته بالمعرض تحدث الفنان محمد عسيري بقوله : حينما تنظر إلى دولة متماسكة وتعيش النماء والإنماء تحافظ على مقدراتها بفضل الله ثم ولاء مواطنيها لها رغم تنوع أعراقها و مذاهبها ولهجات وعادات شعبها إلا أن هدفها واحد وقد امن به الصغير قبل الكبير فاعلم أن هناك قيادة رشيدة خلف كل هذا بعد عون الله وتوفيقه.

2ومن خلال مشاركتي في ورشة عمل مرور مائة يوم على تولي الملك سلمان مقاليد الحكم حيث شاركت مع مجموعة من الفنانين والفنانات التشكيليين المبدعين بصالة رؤى الفن بإدارة احد قامات الفن التشكيلي في المملكة العربية السعودية الفنان القدير هشام بنجابي وبإشراف النادي الأدبي الثقافي بجدة.

تنوعت الاتجاهات والمدارس وتعددت الأساليب وأكثر من هذا كان التنوع في ألواننا على لوحاتنا والجميل حينها أيضا كان لا فرق بين ألوان أجسادنا ولا إلى لهجاتنا ولا انتماءاتنا ومذاهبنا جميعنا اجتمعنا لهدف واحد هو حب الوطن .

لقد كنا منهمكين في إنتاج لوحات تصاغ لمعرض واحد يظهر الابتسامة على محيا المتلقي أيا كان جنسه أو لغته أو ديانته.
نعم هكذا هي دولتنا جميعنا لدينا هدف واحد ومتفانون لرفع رايتها خفاقة فوق أعناقنا وفداء لله ثم المليك والوطن لأن هذا هو وطني
أطال الله في عمرك سلمان العدل وثبت خطاه ونور بصيرته لما فيه صالح المسلمين كافة.

ومن ابرز الأسماء التي شاركت بالورشة كل من الفنانين :,عبدالله نواوي, طلعت عبدالعزيز , عبدالله بن صقر , لؤي نسيم , نهار مرزوق , احمد النجار , شمس دمنوري فاطمة وارس , محمد عسيري , محمد جميل احمد حسنين ,انهار هوساوي , عبده الفايز , نبيل طاهر , نذير ياوز , ميساء عبدالعظيم , احمد الحفظي , , حنان رفعت البكل, نوره صالح الشعلان , عهود فؤاد قستي , أحلام الرزيق , آية الصائغ , انس حسن علوي , إبراهيم الربيدي , مها باجمال , أسماء ملائكة , سدرة باقيس .

ديوان عاصفة الحزم

جدة:

وجه نادي جدة الأدبي الثقافي الدعوة لجميع الشعراء الذين تفاعلوا مع عاصفة الحزم إبداعاً شعرياً بإرسال قصائدهم على بريد النادي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. وذلك بهدف جمع هذه القصائد في ديوان شعري يصدره النادي.

وبين الاستاذ الدكتور عبدالرحمن بن رجاء الله السلمي المسؤول الإداري والمشرف على مطبوعات النادي أن هذه الفكرة تأتي لفرض عطاءات الشعراء وإبداعاتهم التي تفاعلوا من خلالها مع أحداث الوطن المتمثلة في عاصفة الحزم ، وأكد السلمي على ضرورة إرسال القصائد الشعرية مع سيرة مختصرة للشاعر وصورة شخصية .

ديوان عاصفة الحزم ... جديد أدبي جدة

عبدالله الزهراني -جدة

وجه نادي جدة الأدبي الثقافي الدعوة لجميع الشعراء الذين تفاعلوا مع عاصفة الحزم إبداعاً شعرياً بإرسال قصائدهم على بريد النادي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. وذلك بهدف جمع هذه القصائد في ديوان شعري يصدره النادي.

وبين الاستاذ الدكتور عبدالرحمن بن رجاء الله السلمي المسؤول الإداري والمشرف على مطبوعات النادي أن هذه الفكرة تأتي لفرض عطاءات الشعراء وإبداعاتهم التي تفاعلوا من خلالها مع أحداث الوطن المتمثلة في عاصفة الحزم ، وأكد السلمي على ضرورة إرسال القصائد الشعرية مع سيرة مختصرة للشاعر وصورة شخصية له في مدة أقصاها 15/8/1436هـ.

السريحي :اللغة ليست لها حقيقة وما محاولة ابن مالك إلا معالجة لضعف اللغة وتصحيحها

الدكتورالسلمي ليت ابن مالك كان حاضرا معنا ولو استمع للسريحي لربما عاد الى كتابة واحرقه

جدة
1211أثار الدكتور سعيد السريحي الحضور ومن خلال ورقته التي قدمها في الحلقة النقدية بأدبي جدة البارحة والتي تناول فيها دلالة الكلمة وكونها تدل على المفردة أم الجملة حيث يقول( أعد الشراح شطر بيت ابن مالك في الفيته- وكلمة بها كلام قد يؤم- داءً لا شفاء منه. وعلل الدكتور السريحي السبب في ذلك تجاوز ابن مالك في شطر بيته هذا لما توافق عليه النحاة بأخذ الكلمة انها مفردة. وقال السريحي الذين تحدثوا عن سيرة العالم الجليل ابن القيم أنه كان، على ما له من علم وفضل، إذا تحدث في النحو أتى بالعجائب، ويوم أن حاججه أحد مناقشيه بما ذهب إليه سيبويه لم يجد ابن القيم حجة إلا ان هتف بمناقشه وهل كان سيبوييه هذا نبيا؟ وقد اتخذت من ابن القيم إماما مطمئنا أنكم لن تعدموا في هذه الورقة كثيرا من العجائب التي تهون عندها عجائب ابن القيم.

وقال السريحي ساررت الصديق الدكتور محمد ربيع الغامدي ونحن نغادر النادي في أعقاب جلستنا الأخيرة بأن كل ما لدي حول الموضوع الذي أهم بالكتابة فيه لا يتجاوز أسطرا قليلة غير أني عدت أهاتفه بعد أن قطعت شوطا في الكتابة مخبرا بأنني اشعر أني على عتبات كتابة يمكن لها إن أخلصت في الفراغ إليها أن تغدو كتابا، غير أن توهمي بأن كل ما لدي لا يتجاوز ان يكون اسطرا يمكن له أن يصدق ‘لى توهمي ان ما لدي يمكن له أن يغدو كتابان ومناقشتكم لهذه الورقة هي ما أعول عليه في تصحيح ما أهم بمواصلة البحث فيه أو ثنيي عن طريق لا يفضي بسالكه من عثار إلا إلى عثار.

ويضيف السريحي بقوله(الكلمة في القران والحديث وكلام العرب لا ترد الا بمعنى الجملة،ولكنها عند النحاة أصبحت تدل على المفردة مما يعطينا تفسيراً ان النحاة تواطؤا على تناسي هذا الأصل.

ويرى الدكتور السريحي أن النحاة زعموا في دلالتهم على الكلمة بالمفردة أنها الحقيقة،وأن دلالتها على الجملة هي المجاز،وذهبوا يبحثون عن هذا المجاز فقالوا أنه دلالة الجزء على الكل،غافين كيف يكون مجازاً بينما الكلمة عندهم بمعنى المفردة،وكيف للمجاز ان يسبق الحقيقة،وكيف لهم أن يحملوا قول العرب مجازا وقد سبقوهم الى ذلك.
من جهته أورد الدكتور السريحي في إشكالية حول ماجاء به النحاة من أسانيد تخالف في في دلالتها عما وضفت من اجله ومن هذه الأمثلة( جاء زيد) والتي تأسست عند النحاة أن جاء كلمة وزيد كلمة، موضحاً أن المجئ له معناه الذي يقتضي الحركة من مكان الى مكان أخر أو الانتقال من زمن الى أخر كونه يدل على معنى مرتبط بزمان ومكان، لذلك علينا أن نقول ان زيداً قد صدر عنه هذا الفعل وتخيلنا إسناد المجئ الى زيد كيانا مستقلا منفصلا عن فعله،أو عن ماقام به نمما يعطي تأكيدا ان هذه القاعدة تخالف قول الله تعالى(وجاء ربك والملك صفاً صفا) متسائلا كيف يسقط ذلك على الله وكيف يخلو جل وعلا من مكان الى مكان وهو جل وشانه لا يحويه مكان ولا يضويه زمان.

وأوضح السريحي إن مايقوم به النحاة ماهو إلا تجسيرأً لهذه الفجوة فذهبوا الى القول ان من باب المجاز المرسل فظاهر الجملة جاء الله وباطنها جاء أمر الله، موضحا ان هذه الظاهرة من باب التأويل للقران وبما لم يكن في هو تقدير بما لاحاجة الى تقديره وظن في عجز اللغة في ظاهرها عن بلوغ المعنى وتحقيقه،مما كان في شانه تعطيل للنص القرآني.
من جانبه يبين السريحي ان للنحو ظاهر ومتمثل في المناهج الدراسية وباطن ذو تفكير فاسفس عميق.

واختتم السريحي ورقته بان اللغة ليست لها حقيقة،كونها قائمة على التقدير وما محاولة ابن مالك والنحاة إلا معالجة لضعف اللغة وتصحيحه،مؤكدا إن الجملة لا يكتمل معناها الا بترابطها ولهذا شبهت بالكلمة.

1222ووضح الناقد علي الشدوي إن هناك خلط في استعمال الكلمة لغويا وعاميا أدى الى هذا اللبس متسائلا ماعلاقة ذلك بالمنظور المعرفي.
وعلق الدكتور عبدالرحمن بن رجاء السلمي المدير الإداري بأدبي جدة ليت ابن مالك كان حاضرا معنا ولو استمع للدكتور السريحي لربما عاد الى كتابة واحرقه .
الدكتور محمد ربيع بدوره قال من تكلم بغير فنه أتى بالعجائب والدكتور السريحي أتى بما لم يأتي به المتخصصون واشكر الدكتور سعيد على ذلك، وينبغي ان نتحرر من خطاب المتكلم)
وشهدت الحلقة التي أدارها الناقد الدكتور محمد ربيع الغامدي مداخلات عدة من الحضور وكان من أبرز الحضور الدكتور عالى القرشي و الدكتور عبدالرحمن رجاء الله السلمي والأستاذ علي الشدوي والاستاذ صادق الشعلان و الدكتور نعمان كدوة والدكتور صالح الحجوري والدكتور عادل خميس والدكتور بدر العتيبي والناقد احمد ربيع والدكتورة فاطمة إلياس، والدكتورة لمياء باعشن، ، والدكتورة أميرة كشغري، والدكتورة نجاح الحربي وجواهر الحربي ومنيرة عالى وصالح بن سالم ومسفر الغامدي وعبدالرحمن الجهني وعبدالرحمن الشهري

الصالون الثقافي النسائي بأدبي جدة يناقش الدرر السنية في لغة ومعاني البردة البوصيرية

جدة:

يختتم الصالون الثقافي النسائي بالنادي الأدبي الثقافي بجدة لقاءاته اليوم ب الأحد 28 رجب 17 مايو 2015م باستضافة الدكتورة دلال محمد طه بخش، أستاذ مشارك قسم اللغة العربية جامعة الملك عبد العزيز للتعريف بالدرر السنية في لغة ومعاني البردة البوصيرية، حيث يتم تشريح النص الى مقاطع يرتبط كل منها بوحدة موضوعية ومن ثم تحليل المقاطع أسلوبيا ثم التعرف على قيمة القصيدة فنيا ومعنويا. هذا وقد طرح الصالون النسائي العديد من الموضوعات الاجتماعية وقدمت قراءات أدبية واجتماعية وتاريخية لعدد من الكتب والروايات، حكايا شهرزاد بين شارع المحاكم وشارع الأعشى، الصرة العثمانية الموجهة الى مكة المكرمة، الوكالة والسندات الرسمية، الحياة مالنا عليها ومالها علينا، الحب ثقافة " أمسية شعرية، المسؤولية الاجتماعية ، عملية توزيع الأدوار بين الجنسين، المرأة والذات في قصص سعوديات وأمريكيات، قراءة وتقديم كل من أ/ نادية خوندنة، د/ لمياء شافعي، د/ وحي لقمان، أ/ انتصار العقيل، أ/ أميمة خوجة،أ/ منى أبو سليمان، د/ فوزية باشطح، د/ عفت خوقير.

أدبي جدة يحتفل باليوم العالمي للكتاب


1 2جدة
احتفل النادي الأدبي الثقافي بجدة ممثلا في برنامج جليس الثقافي مؤخرا باليوم العالمي للكتاب، حيث دشن معرض تبادل الكتب ثم بعدها قدم الاستاذ وضاح بن هادي المهتم بفن صناعة القراءة ، والمدير العام لمؤسسة نقش المعرفة ، ورقة "واقع القراءة في العالم العربي" ، وإطلالة على الأرقام المخجلة التي كشفتها الدراسات العالمية والعربية كمؤسسة الفكر العربي ومركز الملك عبدالعزيز الثقافي ، وقال وضاح إلا أننا بإمكانا أن نستبشر حتى ونحن في واقع كهذا أننا أضحينا نشهد مشروعات شبابية من الجنسين تملأ فضاءنا العربي ، وهي خطوة بل خطوات صحيحة لعودة أمة اقرأ إلى اقرأ..
بعدها قدم الاستاذ أحمد طابعجي فكرة شاملة كاملة حول المشروع الشابي الرائد "مشروع أصدقاء القراءة" ، الذي أنطلق بفكرة بسيطة في عام 2011 م كانت عبر صفحات التويتر ، ليتوسع شيئا فشيئا حتى وصل لأكثر من 26 برنامج ، ويديره أكثر من 66 شاب وشابة من جميع أنحاء العالم العربي.. وشكر طابعجي النادي الأدبي وبرنامج جليس الثقافي على هذا الاهتمام الرائع بمثل هذه الفعالية العالمية (يوم الكتاب العالمي) وغيرها من الفعاليات المقامة داخل هذا الصرح الثقافي الكبير .. وقال طابعجي أبارك للنادي الأدبي بجدة ولبرنامج جليس الثقافي هذه الفعالية التي تتزايد أهميتها كلما زادت التحديات التي تواجه الكتاب والكتّاب والقراء ، ولاشك أنها تزدان جمالا بجمال هذا الحضور الشبابي من الإخوة والأخوات ..وأحسب أن مثل هذه الفعاليات ، وهذه المشروعات هي خطوة في طريق العودة لأمة اقرأ .. وقال طابعجي أزمة القراءة لا تنفك عن باقي أزماتنا التي نعايشها ، سواء كانت أزمة معيشية اقتصادية ، أو كانت أزمة سياسية ، أو كانت أزمة تعليمية أو حتى كانت أزمة اجتماعية تربوية ..والتخلف الحضاري كما يقولون يجعل الإنسان مهووسا مشغولا بتلبية حاجاته الأساسية ، مقابل أنه يجعل دوافعه ضعيفة تجاه ما يُحسّن نوعية حياته ، ويترقى بها إلى مراقي الكمال البشري ..و حول موقع القراءة في عالمنا العربي ؛ ما كان لنا أن نتجاوز الأرقام المخجلة التي تقول باختصار : أننا نقبع في زاوية بعيدة جدا عن أن تكون زاوية يسطع منها النور وتُضيئ لمن حولها ..
وبين طابعجي بأن الناشر العربي لا يطبع أكثر من 3000 نسخة من الكتاب الواحد ، وغالبا هذا العدد المحدود لا ينفد في أقل من ثلاث سنوات عادة ؛ على حين تتجاوز أرقام التوزيع في الدول المتقدمة ذلك بكثير ، بل تضرب بعض الكتب أرقاما فلكية.. فنحن اليوم معنا مشروع أصدقاء القراءة ، هذا المشروع الشبابي الرائد ، وبكبسة زر على تويتر أو الفيس أو الانستقرام ستظهر لنا عشرات بل مئات المشروعات الشبابية التي تستحق أن تتصدر مجالسنا وملتقياتنا لإعادة الأمل لأمة اقرأ ، والتي هي جديرة بأن تمحو اللغة الدارجة على أفواه كثير منا "أن أمة اقرأ لا تقرأ" ، بل "أمة اقرأ عادت تقرأ"..
ثم خُتمت الأمسية بتكريم ضيوف اللقاء والفاعلين في إنجاح معرض تبادل الكتب ، ليتقدّم بعدها النادي بمنح الحضور من الجنسين بمجموعة من إصدارات النادي الأدبي..

اختتام الأنشطة الثقافية باللجنة الثقافية بالعرضيات بأدبي جدة

الدكتور عويقل : ثقافية العرضيات الفتيه زمنا العميقة والعريقة عملا دليل تميزها
وتكريم الفائز بجائزة أفضل مكتبة منزلية
تكريم الدكتور علي شويل القرني الشخصية الثقافية في العرضيات لهذا الموسم

جدة:
بحضور محافظ محافظة العُرضيات عمران الزهراني وحضورالأستاذ الدكتور عبدالله بن عويقل السلمي رئيس نادي جدة الأدبي الثقافي وجمع غفير من المثقفين اختتمت اللجنة الثقافية بالعُرضيات موسمها الثقافي الحالي (١٤٣٦هـ) بإجراء مسابقة أمير البيان بين المتأهلين من طلاب المرحلة المتوسطة (فرع الإلقاء) والمتأهلين من طلاب المرحلة الثانوية فرع الإبداع.

بدأ الحفل بكلمة لرئيس اللجنة، تلا ذلك عرض مرئي لافت عن أبرز فعاليات اللجنة للموسم المنصرم. ثم أدار نائب رئيس اللجنة الدكتور خضران السهيمي المسابقة. وقد تكونت لجنة التحكيم من ثلاثة شعراء هم الدكتور سلمان القرني وعلي الشريف و سعد القرني بالإضافة لتصويت الجمهور وذلك لتحكيم المسابقة. وقد فاز بجائزة الإبداع الطالب إبراهيم السهيمي وفاز بجائزة الإلقاء الطالب يوسف المنتشري.
كما تم تكريم الشخصية الثقافية في العرضيات لهذا الموسم وهو الدكتور علي أحمد شويل القرني أستاذ الإعلام والاتصال بجامعة الملك سعود، وتكريم الفائز بجائزة أفضل مكتبة منزلية في العرضيات لهذا الموسم وهو الأستاذ سالم راجح السهيمي. ثم تم تكريم الرعاة والمتعاونين والإعلاميين.

حيث القى الأستاذ الدكتور عبدالله بن عويقل السلمي رئيس نادي جدة الأدبي الثقافي كلمة قال فيها سعادتي في هذه اللجنة الثقافية الفتيه زمنا العميقة والعريقة عملا وجاء في ذاكرتي عندما كنا في اجتماع في مجلس إدارة أدبي جدة وقد تلقينا خطاب من مثقفي هذه المحافظة متوج بتوجيه كريم من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة حيث كنا نتدارس وأقررنا ونحن في توجس بكل صدق وألان أيقظت تماما بان لم يعد هناك هوامش وإطراف في الإبداع فكل أبناء الوطن هم مبدعون فخير دليل على هذا هو هذه الليلة في هذه المحافظة . وقال السلمي الوقفة الثانية التي سرتني وهم هؤلاء المبدعون الشباب واللجنة استطاعت أن تتغلغل وان تتجاوز حدود المنبرية .وعن ما خطته للجنة العرضيات الثقافية في عامها الثاني وهي تستحضر من أنبتتهم هذه المحافظة ولكن خيرهم عم الوطن بكامله وفي مقدمة هؤلاء من يحتفى به الليلة سعادة الدكتور على بن شويل القرني . حيث أثنى الدكتور السلمي على الفعاليات والبرامج التي تهتم بالثقافة والشباب المبدع، مشيرًا إلى أن إقامة مثل هذا الحدث الثقافي المميز هو دليل على تميز الثقافة بالعرضيات.

ملتقى قراءة النص يختم جلساته بتأييد عاصفة الحزم

المجتمعون يدعون لتوثيق عطاءات الرواد في مجالات الأدب والثقافة

 

جدة:
أختتم نادي جدة الأدبي الثقافي مساء أمس الخميس جلسات ملتقى قراءة النص الثالث عشر والذي أقيم تحت عنوان (الإنتاج الأدبي والنقدي لجيل الرواد بالمملكة العربية السعودية)، ورفع المجتمعون شكرهم الجزيل لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله لدعمه المستمر، واهتمامه الدائم بالثقافة والمثقفين، والذي كان من تجلياته أمره حفظه الله بدعم الأندية الأدبية بمبلغ عشرة ملايين ريال لكل ناد.
كما ثمّن المجتمعون الموقف البطولي الرائد لخادم الحرمين الشريفين بإطلاقه (عاصفة الحزم) نصرةً للشعب اليمني الشقيق، وحفاظاً على أمنِ الوطن وسلامتِهِ، وعبروا من خلال عددٍ من الفعالياتِ ومنها الجدارية التشكيلية عن تضامنهم المطلق مع هذه الوقفةِ المشرّفةِ، وتأييدهم لأبطالنا الجنودِ، سائلين الله لهم النصر والتأييد
و رفع الحاضرون برقية لصاحب السموّ الملكي أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل رعاه الله، جاء فيها "إن المؤتمرين من مثقفي وأدباء المملكة في ملتقى قراءة النص الثالث عشر المنعقد في الفترة من 18-20/6/1436هـ إذ يشكرون سموكم على كريم موافقتكم على إقامة الملتقى فإنهم يؤكدون وقوفهم مع جنودنا البواسل المشاركين في عاصفة الحزم، ومن منطلق الرسالة وأمانة الكلمة والمواطنة الحقة التي لا تقبل المساومة على أمن الوطن.

وفي نهاية مداولات الملتقى أوصى المجتمعون بدعوة المؤسسات الثقافية الرسمية وغير الرسمية إلى تبنّي مشروعٍ وطنيّ لتوثيق عطاءات الروادِ في مجالات الأدب والثقافة، من خلال جمعِ نتاجهم، وطباعتِهِ، ونشره، وأرشفتِهِ، وتيسير تداوله بين الباحثين.

وتسليط الضوء على المغمورين من جيل الرواد، وإبراز جهودهم وعطائهم، وعدم الاقتصار على أسماء محدودة أخذتْ حظًّا طيباً من الدراسةِ والبحث، وإنْ كانتْ أهلاً لذلك. والتركيز على الحانب الموضوعي المنهجي في تناول عطاء الرواد، بعيداً عن الاحتفالية المجرّدة، أو الاحتفائية المبالغ فيها.
وتوسيع دائرة الاستفادة من مثل هذه الملتقيات، وذلك عبر توظيف الوسائط الحديثة، وإضافة النشر السمعي والمرئي إلى النشر الورقيّ، والتنسيق مع مواقع الجامعات السعوديةِ والمؤسسات الثقافية، مع ضرورةِ إرسال الدعواتِ لأقسام اللغاتِ والأدب والنقد في الجامعات السعودية، واستكتاب أساتذتها وطلاب الدراسات العليا فيها. و التنسيق بين المؤسسات الثقافية والأدبية فيما يتعلق بتناول المنتج الثقافي السعودي – ولاسيما الرواد- منعاً للتكرار والازدواجية، وحرصاً على إيجاد تراكم معرفي يرقى بالخطاب الثقافي السعودي إلى آفاق أوسع، وميادين أرحب، بدلاً من تكرار الحديث في دوائر محصورة.
و التنسيق مع المؤسسات التربوية والإعلامية من أجل الاستفادة من مخرجاتِ هذا الملتقى وما شاكله من ملتقيات ثقافية وأدبية في صياغة المناهج التعليمية، وتكوين البرامج الإعلامية، مما يتيح لتوصياتها أن تتحول إلى برامج عملية يستفيد منها الوطن. وتطوير الآلية التنظيمية للملتقى بحيث يتمّ تنويعُ الأوراق، وتحكيمُها، وإتاحةُ الاطلاع عليها مسبقاً، مع الحرص على تجديدِ المجالات المعرفية، والمشاركين، وتعزيزِ فكرةِ التعقيب على الأوراقِ المشارِكةِ، وتوسيعِ دائرة الرأي في اختيار محاوره وموضوعاته ووقته بما يضمنُ عدم التكرارِ أو التعارض مع الفعاليات الأخرى. وضرورة حرص المؤسسات الثقافية والأدبية على خلق أجواء مناسبة تساعد على استقطاب الموهوبين من الشباب والشابات وصقلهم ليكونوا بإذن الله رواداً للأجيال التي تليهم. ويدخل في ذلك الاستقطاب المدروس لبعضهم للمشاركة في أعمال الملتقى. و استثمار برامج الدراسات العليا التي تزخر بها جامعات المملكة في إنجاز مشاريع بحثية عميقة تخدم عطاء الرواد على مستوى التوثيق والمراجعة والتقويم. وتفعيل دور الملحقياتِ الثقافية في سفاراتِ خادم الحرمين الشريفين في التعريفِ بنتاج الرواد السعوديين خصوصاً، والأدباء السعوديين عموماً، على المستوى الإقليميّ والعربيّ، وفاءً لهم، وتعريفاً بدورِ المملكةِ في المشهد الثقافي العربيّ.
وفي الختام ...
وشكر المجتمعون نادي جدة الأدبي الثقافي على حرصه على استمرار هذه التظاهرة الثقافية لقرابةِ عقدينِ من الزمانِ، رغم اختلاف الإدارات، مما يدلّ على طبيعة العمل المؤسسيّ التي يتمتعُ بها هذا النادي العريق. كما يثمنون ما وجدوه من تنظيمٍ دقيقٍ، وحفاوةٍ فائقةٍ في الاستقبال والضيافة. ويؤكدون على ضرورةِ استمرارِ هذا الملتقى الذي يشكل تظاهرة ثقافيةً فريدةً.

النعمي والمناصرة يتقاسمان جائزة جدة للدراسات النقدية والأدبية

أدبي جدة يطلق تظاهرة ثقافية للاحتفاء بتجربة الرواد السعوديين

والقشعمي يطالب بتسمية احد قاعات الجامعات باسم خزندار

جدة:

2222وسط جمع غفير من الأدباء والنقاد والشعراء والمثقفين والإعلاميين كرم نادي جدة الأدبي امس الأديب والمفكر الراحل عابد خزندار مدشنا بذلك ملتقى قراءة النص الثالث عشر لنادي جدة الادبي في فندق ماريوت جدة. الذي خصص لتناول تجربة الأدباء السعوديين الأوائل وذلك تحت عنوان (الإنتاج الأدبي والنقدي لجيل الرواد بالمملكة) ـ تأريخ ومراجعة وتقويم.

وفي كلمته الافتتاحية رحب الدكتور عبدالله بن عويقل السلمي بالحضور وقال "في هذه الليلة الربيعية وفي هذا الحفل الذي أنتم رُعاتُه ومشرفوه نحتفل ونحتفي ونكّرم، فأما احتفالنا فهو بافتتاح هذا الملتقى الذي يبلغ عامه الثالث عشر في ليلة ازدانت بحضوركم، وكذلك بفوز أستاذين فاضلين بجائزة جدة للدراسات النقدية والأدبية هذا العام عن » نقد السرد والرواية» في الأدب السعودي، وهما: الدكتور حسن النعمي و الدكتور حسين المناصرة، وإنني إذ أبارك لهما فإنني أقدم مباركتي لأثني عشر أستاذا رشحتهم جهات مختلفة لهذه الجائزة، وقد تلقى مجلس الأمناء ثناء من جهات الترشيح والمحكمين على أعمال كل المرشحين، ولولا نظام الجائزة لاستحقها الجميع".

وتابع السلمي كلمته "أما التكريم فهو للأديب والناقد والكاتب الراحل عابد خزندار، فأرحب بأقاربه، وفي طليعتهم الأستاذ سهيل خزندار وجميع أفراد الأسرة الذين شرفونا هذه الليلة التي أرادها النادي أن تكون لمسة وفاء وعرفان بنتاج قلمه المبدع، كما وأشكر الباحثين الذين سيتناولون سيرته وأعماله وشهادات من عاصروه وخبروه ممن ستستمعون إليهم عقب هذا الحفل مباشرة.في الندوة التكريمية.

وواصل رئيس النادي الأدبي الثقافي بجدة كلمته "اسمحوا لي أن أتقدم بالشكر لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة ولمعالي وزير الثقافة والإعلام ومعالي نائبه ووكيل الوزارة للشؤون الثقافية ومدير الأندية الأدبية.

فيما طلب عريف الحفل الأستاذ عبدالعزيز قازان من الأستاذ سهيل خزندار اخو الراحل عابد خزندار إلقاء كلمة، والتي عبر فيها عن سعادته بتكريم أخيه في هذه المناسبة مشيرا إلى أن هذا الوفاء معروف عن النادي الأدبي الثقافي بجدة وعادة درج عليها في تكريم الرواد والأدباء، مقدماً شكره الجزيل للقائمين على النادي ، ومعتذراً عن كلمته القصيرة بسبب اعتلال صحته.
وقدم الدكتور عبدالله السلمي بتشريف الدكتور عاصم حمدان والدكتور عبدالله مناع جائزة جدة للدراسات النقدية والأدبية لكل من الدكتور حسن النعمي والدكتور حسين المناصرة.

وقال النعمي في كلمته " تذهب القيمة المادية للجوائز ويبقى أثرها المعنوي والثقافي، وإنه يسعدني أن أتقاسم مع الدكتور العزيز الناقد حسين المناصرة هذه الجائزة، وأنني أقدمها "لجماعة حوار" لكل من حضر وشارك وقدم روءاه خلال جلسات الجماعة، وأتقدم بالشكر للنادي الأدبي الثقافي بجدة الذي عملت فيه نحو عشر سنوات واستفدت من فعالياته وأنشطته وما قدمه من ثقافة ووعي. وطالب النعمي الأندية الأدبية بتكريم المبدعين الشباب كون التكريم يعد حافزا ودافعا لهم للتميز والإبداع.

ومن جانبه شكر الناقد المحاضر الأردني الذي يعمل بجامعة الملك سعود بالرياض حسين المناصرة النادي الأدبي الثقافي بجدة على منحه الجائزة مناصفة مع الدكتور حسن النعمي "الذي أكن له كل التقدير والاحترام". وقال قرات خلال 30 عاما الكثير من الكتب وكتبت 40 بحثا و 80 قراءة نقدية، وانا اعتز بالمشهد الثقافي السعودي في المملكة واعتز بصداقات أدبية في هذا المجال من إخواني السعوديين، فشكرا لكم أدباء ومثقفين وشكرا لنادي جدة الأدبي.

بعدها أقيمت جلسة تكريمية للأديب الراحل عابد خزندار رحمه الله شارك فيها كل من الدكتورة هنا حجازي ومحمد القشعمي وهاشم الجحدلي، حيث استعرض القشعمي سيرة الأديب عابد خزندار و وقف على أهم أعماله الأدبية، رحلة الراحل منذ نشأته الأولى في مكة، ساردا العديد من القصص والروايات مع عدد من زملائه وأصدقائه في حارته القديمة، مستشهدا ببعض المعلومات التي جمعها القشعمي كمؤرخ من أقارب الراحل خزندار واصدقائه وكيف كانت علاقته بنادي الوحدة وبالإذاعة كما أورد قصة ضياعه في الحج وهو في سن الخامسة من عمره وتناول جانبا من حياته الاجتماعية مع زوجته التي توفاها الله وفي رثائه لوالده عام 2005م مستشهدا بأحد أبياته . وأضاف القشعمي في الندوة التي أدارها الدكتور جريدي المنصوري، ان منهج حياة خزندار تميز بالوطنية والإباء والعفة والتعفف والتضحية بكل غال ونفيس في سبيل ما يؤمن به، وكان يحرص على أن يعلم تلامذته حب الوطن قبل أن يعلمهم الأدب، وأنا أدين له في الاثنين حب الوطن وحب الأدب.

وطالب القشعمي في نهاية كلمته ان يقدم لعابد خزندار ما يستحقه من تكريم لما قدمه لهذا الوطن، وذلك بتسمية أحد شوارع مدننا الكبيرة باسمه أو إطلاق اسمه على إحدى قاعات جامعاتنا حتى لا ننساه كما نسينا غيره من الأدباء والمثقفين والمفكرين، الذين أثروا حياتنا الأدبية والثقافية والفكرية لعقود من الزمن. كما تناول هاشم الجحدلي تجربة عابد خزندار الأدبية، مستشهدا بالعديد من مؤلفاته في ورقة أدبية كان أبرزها أنه أسس للأشكال الكتابية الحديثة إبداعا وتنظيرا لهذا الإبداع الجديد والمفارق فيما تناولت الدكتورة هناء حجازي أثر أدب وفكر الراحل خزندار ف الثقافة السعودية.

يذكر أن أعمال الملتقى لهذا العام تدور في محاور الإنتاج الأدبي والنقدي لجيل الرواد بالمملكة ويشارك فيها نحو خمسة وثلاثين من كبار النقاد والأدباء بالمملكة، من بينهم: الدكتور عبد الله المعيقل، والدكتور معجب العدواني، والدكتور سعيد السريحي، والدكتور حسن الهويمل، والدكتور أحمد سماحة، والدكتور محمد صالح الشنطي، والدكتور صالح معيض، ومحمد العباس، ومحمد الحرز، والدكتور أحمد الطامي، والدكتورة لمياء باعشن، وعلي الشدوي، ومنى المالكي، وشيمة الشمري، وقليل الثبيتي، وعثمان جمعان الغامدي ، والدكتور عبد الله الوشمي، والدكتور عبد الرحمن المحسني، والدكتور حسن حجاب، والدكتور عبد الحق بلعابد، والدكتور حمد السويلم، والدكتور سحمي الهاجري.